01/02/2021

بدأ، أول أمس السبت، مجموعة من السفراء المعتمدين بالمغرب من بلدان إفريقية وأسيوية وعربية، زيارة استكشافية لجهة كلميم واد نون يقفون خلالها على المؤهلات الاقتصادية والسياحية وفرص الاستثمار بالجهة. ويضم الوفد كلا من سفراء غامبيا وإندونيسيا وباكستان وروسيا والسينغال وسلطنة عمان وتشاد وأوكرانيا ومصر واليمن، والمندوب العام لحكومات والونيا بروكسيل ووزير مفوض - ولفدرالية والوني بسفارة ليبيا. وشكلت كلميم، حاضرة الجهة، المحطة الأولى لهذه الزيارة، التي نظمها مجلسجهة كلميم واد نون في إطار التسويق الترابي للمؤهلات الجهوية ومن أجل جلب الاستثمارات، حيث قدمت لهم شروحات حول عدد من المشاريع المهيكلة بالجهة، على جميع الأصعدة، اقتصادية واجتماعية وثقافية، لا سيما منها تلك التي تدخل في إطار النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية. وتميز انطلاق هذه الزيارة، التي ستستغرق ثلاثة أيام وتشمل بالإضافة الى إقليم كلميم إقليمي سيدي إفني وطانطان يزور خلالها مواقع سياحية وفلاحية ومنشآت اقتصادية، بتنظيم لقاء تم خلاله تقديم عرض حول آفاق وفرص واعدة : جهة كلميم واد نون " ، تم خلاله استعراض مختلف " للاستثمار إمكانيات الاستثمار التي تمنحها الجهة في عدد من القطاعات كالفلاحة والصيد البحري والطاقات المتجددة، وكذا مؤهلاتها في القطاع السياحي وما تزخر به المنطقة من مميزات حضارية وثقافية. ﻋــــﺰﻳــــﺰة ﻏــــﻼم تجاوز عدد الأشخاص، الذين تلقوا كوفيد " الجرعة الأولى من اللقاح المضاد لـ 90 إلى حدود، أول أمس السبت، "19 ألف مواطنة ومواطن، أكد ذلك عبد الحكيم يحيان، مدير مديرية السكنى بوزارة الصحة، في تصريح للقناة . " دوزيم " الثانية من جانب آخر تستعد مجموع مراكز التلقيح المعبأة في الحملة الوطنية للتلقيح لجمع وتوجيه القارورات الفارغة ، بعد تلقيح المواطنين إلى 19 للقاح كوفيد وزارة الصحة، تنفيذا للمراسلة الوزارية الموجهة إلى المديريات الجهوية للصحة حول تدبير القارورات الفارغة للقاحات، مع انطلاقة حملة التلقيح الوطنية. ويأتي هذا العمل في إطار التدبير ، تطبيقا 19 المتوقع لقارورات لقاح كوفيد لتوجيهات وزير الصحة، التي بموجبها تلتزم المديريات الجهوية للصحة باتخاذ التدابير الضرورية لإرجاع القارورات الفارغة إلى المخزن الإقليمي مصحوبة بوثيقة خاصة بذلك وإشهاد بالتوصل، وذلك بشكل أسبوعي، مع اطلاع مديرية السكان حول الموضوع. وبالموازاة مع ذلك، يتحمل الصيادلة المسؤولون بالمخازن الإقليمية، التابعة لوزارة الصحة، مسؤولية نقل القارورات المستعملة إلى المخزن المركزي وفقا للإجراء نفسه، تفيد مضامين المراسلة " الصحراء المغربية " الوزارية، اطلعت على نسخة منها. ﺳــﻠــﻤـــﻰ اﻟــــﺒــﺪوي اﻟـــﺪاراﻟــﺒــﻴـــﻀــــﺎء: نادرا للغاية، هكذا كان حال التوظيف في المغرب خلال العام الماضي في ظل الأزمة الصحية المرتبطة بفيروس . وهي وضعية بدأت تتغير، ببطء لكن (19 كوفيد ) كورونا ، ولا سيما مع وصول اللقاحات 2021 بثبات، مع بداية سنة المضادة لهذا الفيروس. إنها رياح أمل تهب لتشجيع المقاولات على استئناف العمل لإعداد مخططاتها الخاصة بالتوظيف، والتي ستأخذ بالضرورة في الاعتبار معطيات جديدة، بما في ذلك نمط العمل عن بعد. لكن الأمر يتطلب أولا التخلص من الآثار الاقتصادية والتوفر على الوسائل، وخاصة المالية منها، -19 لكوفيد الكفيلة بالتمهيد للعودة إلى تحقيق إنجازات ما قبل الأزمة. وهي مهمة تبدوصعبة وقد تتطلبجهودا على مدىسنوات. وبالنسبة لخبراء التوظيف، فإن التفاؤل أمر جيد، لكن بدرجات متفاوتة بحسب القطاعات. ويعتبرون من جهة أخرى، أن البنوك والشركات العاملة في مجال التكنولوجيات تظل من بين أكثر القطاعات التي قاومت هذه الأزمة الخانقة. ومع ذلك، فإن انتعاشا حقيقيا لمجمل الاقتصاد الوطني يظل رهينا بمجموعة من الشروط، من بينها فتح الحدود. وفي هذا الصدد، قال حميد العثماني، رئيس مجموعة ، الرائدة في مجال الاستشارات لتوظيف LMS ORH المدراء والأطر والخبراء، في تصريح لوكالة المغرب العربي المقاولات بالقطاعات المتضررة تحتاج إلى بعض " للأنباء، إن الوقت لاسترداد اليد العاملة التي فقدتها، قبل التفكير في عمليات توظيف جديدة. 2021 فبراير 01 المــوافــق 1442 جمادى الثانية 18 الاثنين دراهـم 04 - الــثـمن: 10820 الـــعــــدد: 02 العاهل الإسباني فليبي السادس: إسبانيا والمغرب بلدان يتقاسمان مصالح وتحديات مشتركة أكده عبد الحكيم يحيان مدير مديرية السكنى بوزارة الصحة رئيس الحكومة يستقبل ممثل البنك الدولي بالرباط المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي يعتبر الصحة والسلامة في العمل رافعة أساسية للتنمية "19 كــــان نـــادرا خـــلال الــعــام المـــاضي في ظـــل أزمـــــــة "كــــــوفيد 2021 تـــفــاؤل حــذر بــخــصــوص التــوظـيـــف بالمــغـــربســنــة تفــاصــيــل في الصــفـحـــة الثانية تفــاصــيــل في الصــفـحـــة الثالثة تفــاصــيــل في الصــفـحـــة الثالثة تفــاصــيــل في الصــفـحـــة الثالثة عاشت المملكة المغربية في الأسبوع الذي ودعناه حدثا مهما يتمثل في من قبل صاحب "19 كوفيد " إعطاء انطلاقة الحملة الوطنية للتلقيح ضد الجلالة، وتلقي جلالته الجرعة الأولى من اللقاح. وشكلت المبادرة الملكية الرائعة حافزا مهما لإقبال المواطنين، الذين يستجيبون للشروط المحددة على مراكز التلقيح، إذ بلغ عدد من تلقوا الجرعة الأولى إلى حدود مساء أول أمس السبت حسب مسؤول بوزارة ألف مواطنة ومواطن، في الوسطين القروي والحضري. 90 الصحة ساعة، ما يعني بلوغه 48 هذا الرقم مثير، لأنه يرصد حصيلة فترة تقدر بـ في زمن قياسي، وضمن فئة جرى تحديدها في من يقفون في الصفوف الأمامية لمواجهة الوباء، وهم مهنيو الصحة والسلطات العمومية والقوات المسلحة الملكية، وأفراد أسرة التعليم. وجرى أيضا تحديد أعمارهم، في 75 حسب المهن، وعموم المواطنين الذين تتجاوز أعمارهم 45 و 40 ما فوق ألفا. 90 سنة، ومع ذلك بلغ عدد الذين تلقوا الجرعة الأولى إن الرقم يدل على أن المملكة المغربية بفضل الحرص الملكي على تزود البلاد بحصة كافية من اللقاح، وإعطاء الانطلاقة من طرف جلالته ارتقت إلى مرحلة لها أهمية بالغة، فنحن لسنا بصدد 19 بالتلقيح ضد كوفيد حملة وطنية للتلقيح، بل بصدد ملحمة، سارت وستسير بذكرها الركبان، نتيجة الاهتمام الكبير الذي تحظى به من قبل الصحافة المغربية والدولية والمحللين. لا مراء أن المغرب ليس بلدا مصنعا للقاح، لكن بفضل الحكمة والتبصر الملكيين كان المغرب من بين الدول التي شاركت في التجارب السريرية، البريطاني " زينيكا - أسترا " والمبادرة لاقتناء ما يحتاجه من اللقاح، لقاحي الصيني، بعد ظهور فعاليتهما، وجرى تحديد الرقم بعناية " سينوفارم " و بالغة، أولا من أجل تحقيق المناعة الجماعية أوساط المواطنين ومن يعيشون في المملكة، إذ ستشمل عملية التلقيح وبدون مقابل، أيضا، الأجانب المقيمين في المملكة، وبالشروط نفسها التي تسري على المواطنين المغاربة. نعم جرى تحديد الرقم بعناية، فخطوات المغرب، وشهادة العالم محسوبة، إذ واجه مرحلة برزت فيها أنانية العالم، وجرى احتكار الكمامات في بداية الوباء، بالتحول إلى صناعتها لتكون رهن إشارة المواطنين، وتصديرها بعد ذلك، وأيضا، تسجيلها ضمن المساعدات التي أمر جلالة الملك بتقديمها للعديد من الدول الإفريقية الشقيقة، لمواجهة الجائحة. ولما تهافتت دول في مرحلة السباق نحو اللقاح واقتنى بعضها أضعاف 66 حاجته برزت الحكمة المغربية من جديد، وجرى الاقتصار على اقتناء مليون شخص وتحقيق المناعة الجماعية وتأمين 33 مليون جرعة لتلقيح العودة إلى الحياة الطبيعية عالميا، فالعالم لن يكون في وضع آمن إذا طبع الاحتكار عملية التزود بالتلقيح، لأن هذا الأسلوب يحرم الآخر من فرصته في تلقي الجرعة، ويعرضه للإصابة بالوباء، ويطيل أمد انتشار الوباء، في عالمنا، وهو ما حذر منه تيدروس أدهانوم غيبريسوس، المدير العام إذا احتفظنا باللقاحات " لمنظمة الصحة العالمية، إذ قال في مؤتمر صحفي الأولى ( ... ) لأنفسنا ولم نشاركها، فستكون هناك ثلاث مشكلات رئيسية فشل أخلاقي كارثي، والثانية تواصل احتدام الجائحة، والثالثة إبطاء . " التعافي الاقتصادي بشكل كبير مرة أخرى تؤكد المملكة المغربية، أنها رغم الحرص على عدم ترك مجال ، لا تتصرف بأنانية، ولا تتطلع إلى "19 كوفيد " للصدفة في حربها ضد تحقيق سعادة الشعب المغربي على حساب الشعوب الأخرى، إنه درس من سلسلة الدروس المغربية البليغة، في زمن جنوح العالم إلى الأنانية. ﺣــﺴــﻦ اﻟﻌــﻄــﺎﻓﻲ [email protected] من سلسلة الدروس المغربية البليغة استقبل رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني يوم الجمعة المنصرم، المدير الإقليمي للبنك الدولي للمغرب العربي ومالطا، جيسكو هنتشل. وتحدث رئيس الحكومة في بداية اللقاء عن الإجراءات والقرارات التي اتخذها المغرب لمواجهة جائحة كورونا على مختلف المستويات الطبية والاجتماعية والاقتصادية، وكيفية تنزيل تلك الإجراءات وتدبيرها على مستوى جهات المملكة. وتطرق رئيس الحكومة للآثار الإيجابية لتلك الإجراءات والجهود خاصة على المستوى الصحي، والتحكم في انتشار ، كما تبين ذلك من خلال تراجع 19 كوفيد حالات الإصابة، وعدد الوفيات وعدد الحالات الحرجة، مشيرا للدعم المالي للفئات الهشة منذ الشهور الأولى، بالإضافة للإجراءات والقرارات الكبرى التي اتخذت بتوجيهات ملكية سامية لإنعاش الاقتصاد الوطني ودعم المقاولات وغيرها من القرارات ذات الصلة. ﻟـــﻴـــﻠﻰ أﻧـــــﻮزﻻ اعتبر المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي النهوض بشروط الصحة والسلامة في العمل وتأمين تغطية اجتماعية شاملة من أبرز معايير تحقيق العمل اللائق، خصوصا في ظل الوعي المتزايد بأهمية العناية بالرأسمال البشري، سواء في مجال التدبير العمومي أو تدبير المقاولات. وأكد المجلس في الدراسة الصحة والسلامة " التي أنجزها حول موضوع التزاما منه بتحقيق أهداف " ، أنه " في العمل وبتشييد 2030 التنمية المستدامة في أفق نموذج تنموي جديد، يجد المغرب نفسه في مواجهة تحدي السعي إلى الارتقاء بمعايير الصحة والسلامة المهنية باعتبارها رافعة . " أساسية للتنمية يواصل الدولي المغربي ياسين بونو، حارس مرمى اشبيلية الإسباني لكرة القدم، التوقيع على موسم رياضي استثنائي، في مسيرته الاحترافية. بونو، نجح في الحفاظ على نظافة شباكه خلال المباراة، من 21 برسم الجولة (0-2) التي فاز فيها فريقه بميدان إيبار الليغا، ومكن اشبيلية من دخول دائرة المنافسين على اللقب باحتلاله المركز الثالث خلف قطبي العاصمة مدريد، الأتلتيكو والريال. ويحتل بونو المركز الرابع في ترتيب الحراس الأكثر حفاظا ، وراء كل من السلوفيني " كلين شيت " على نظافة شباكهم ، والإسباني أليكس (1) يان أوبلاك من أتليتيكو مدريد مناصفة مع البلجيكي تيبو (2) روميرو من ريال سوسييداد كورتوا من ريال مدريد، وبالتالي تفوق الحارس المغربي على مجموعة من الحراس المميزين على غرار الألماني تير . وتمكن بونو، أيضا، في الكثير من (6) شتيغن من برشلونة المباريات، من نيل النقطة الأعلى في تشكيلة فريقه. وأعاد الأداء اللافت الذي يقدمه الحارس السابق للوداد البيضاوي، إلى الأذهان والواجهة، اسم الأسطورة بادو الزاكي، لما كان يدافع عن مرمى ريال مايوركا في الثمانينيات من القرن الماضي، إلى درجة أنه لا يمكن استحضار تاريخ الفريق دون ذكر الدور البارز للزاكي، وهو ما يحدث حاليا مع خلفيته في الليغا ياسين بونو. سفراء معتمدون بالمغرب يقفون على المؤهلات الاقتصادية والسياحية وفرص الاستثمار بجهة كلميم واد نون تفــاصــيــل في الصــفـحـــة الثانية عبّرت عن ارتياحها بتوصل المغرب بقيادة »19- جلالة الملك باللقاح ضد جائحة «كوفيد وانطلاق الحملة الوطنية للتلقيح المركزيات النقابية الأكثر تمثيلية تحث الطبقة الشغيلة على الانخراط في الجهد الجماعي للتصدي للجائحة أشخاص بتازة 8 ضبط استفادة من الجرعة الأولى من لقاح رغم عدم توفرهم 19- كوفيد على الشروط الضرورية تفــاصــيــل في الصــفـحـــة الثالثة تفــاصــيــل في الصــفـحـــة الثالثة »19 ألف مواطن تلقوا الجرعة الأولى من التلقيح ضد «كوفيد 90 أزيد من ﻳـﺎﺳـﻴــﻦﺑـﻮﻧـــﻮ اﻟﻤــﺘــﺄﻟـﻖ.. ﺧــﻠـﻴـﻔــﺔاﻟــﺰاﻛﻲ ﺳـﺒﺎﻧﻴﺔ 8 ﺑﺎﻟـﻠـﻴـﻐــﺎا ﻋــــﺰاﻟــــﺪﻳﻦ ﻣــﺨـــﻠــــﻮﻓﻲ " فيصفوف القوات المسلحة الملكية 19 انطلاق عملية التلقيح ضد "كوفيد تفــاصــيــل في الصــفـحـــة الثانية )ﻣــــــﺎب( في احــتـــرام تــــام للـــتـدابــيـــر الـــوقــائــيــة محطات التلقيح تستعد لإرجاع القارورات الفارغة للقاحات إلى المخزن المركزي في إطار عملية تهدف إلى التدقيق في مسارات التـمنيع على صعيد وزارة الصحة

RkJQdWJsaXNoZXIy NjU5NjQ5