17/11/2020

أﺧﺒﺎر وﻃﻨﻴﺔ 2020 نونــبـــــــر 17 الثلاثاء الصحراء المغربية 03 w w w . a s s a h r a a . m a على عكس المعلومات المضللة التي أوردتها وكالة الدعاية الجزائرية، أبرزت عناوين الصحف الأمريكية العملية التي نفذتها القوات المسلحة الملكية لتأمين تدفق البضائع والأشخاص في المنطقة العازلة للكركرات بعد حالة العرقلة، ولعدة أسابيع، الناجمة عن التحركات . كما " البوليساريو " الخطيرة لميليشيات تم التأكيد على تعنت هذه الميليشيات، المدعومة من الجزائر، لتغض الطرف عن دعوات الأمم المتحدة التي تطالبها بوقف التصعيد. ( نيويورك تايمز ) وذكرت صحيفة على طريق " جدارا أمنيا " أن المغرب أقام . " رئيسي يربط البلاد بموريتانيا من جهتهما، كتبت صحيفة ( واشنطن تايمز ) و ( الواشنطن بوست ) ، أن الجيش المغربي أطلق عملية في منطقة الكركرات الحدودية لتطهير من " طريق رئيسي تم قطعه منذ أسابيع " . " البوليساريو " طرفانفصاليي وعلى عكس ادعاءات انفصاليي ، التي أوردتها وكالة " البوليساريو " الأنباء الجزائرية الرسمية، ذكرت الصحافة الأمريكية أيضا كيف أن أعمال قطاع الطرق الأخيرة، والتي يتحمل " البوليساريو " مسؤوليتها وحدهم وعرابه، تشكل عدم ثقة صريح بالأمين العام للأمم المتحدة وبالمجتمع الدولي. وكانت الحركة الانفصالية أرسلت مدني، تحت إشراف 100 مجموعة من دقيق من قبل عناصر عسكرية مدججة بالسلاح، لعرقلة حركة التنقل المدني والتجاري بين المغرب وموريتانيا، الأمر الذي عرض وقف إطلاق النار للتهديد. إن المغرب، الذي طالما أبان عن الحكمة وضبط النفس، لم يكن أمامه من خيار سوى تحمل مسؤولياته من أجل وضع حد لحالة العرقلة وإرساء التنقل المدني والتجاري، دون وقوع أي حوادث. إلى ( الواشنطن بوست ) وأشارت تصعيد التوتر أثار قلق من جانب " أن الأمم المتحدة والاتحاد الافريقي وبلدان ، مما " شمال إفريقيا والشرق الأوسط يشير بشكل مباشر إلى مسؤولية وصانعتها. " البوليساريو " وتعليقا على هذه الأعمال المزعزعة للاستقرار التي تهدد فرص استئناف العملية السياسية التي بدأت تحت رعاية الأمم المتحدة، حذرت صحيفة من المخاطر التييمثلها ( نيويورك تايمز ) مثل هذا المأزق على السلام والاستقرار الإقليميين. وبالنظر إلى الروابط الوثيقة لـ مع الجماعات الإرهابية " البوليساريو " الأخرى العابرة للحدود، فإن هذه مسألة ذات أهمية خاصة بالنسبة للولايات المتحدة، التي تحذر بانتظام والعديد " داعش " و " القاعدة " من دور من الحركات الأخرى في الأزمة الأمنية بمنطقةالساحل. وحذرت الصحيفة، نقلا عن مراقبين، من أن الهروب إلى الأمام الذي اختارته للجماعات " لا يسمح " البوليساريو " الإرهابية بالحصول على موطئ قدم في الصحراء الشاسعة ولا يزيد من تعريض . " الاستقرار في المنطقة للخطر وفي هذا الإطار، فإن التحذير الذي أطلقه المحلل الأمريكي كالفن دارك، الخبير الكبير بشؤون المنطقة المغاربية، تحذير لايدعو مجالا للشك. يتغذىعلى " البوليساريو " واعتبرأن الصراعات والتهديدات وعدم الاستقرار، وبدون ذلك فإنه ينتفي سبب وجوده، مسجلا أن هذا النوع من الاضطرابات بالنسبة للولايات " مثير للقلق " المتحدة الأمريكية، وذلك على اعتبار الإرهابيين الذين يهددون بلادنا " أن . " وحلفاءنا يستشرون في الفوضى وعلى غرار غيره من المتخصصين : في شؤون المنطقة، فإن دارك كان حازما يجب على الأمم المتحدة والمجتمع الدولي أن تحمل الجزائر مسؤوليتها في ما يخص الدور الرئيسي الذي لعبته منذ البداية، في هذا النزاع. حقيقة محزنة بقدر ما هي مرة قادمة من هذا البلد المجاور ، الغارق في أزمة نظام إلى آخر، وهو موضوع يجب أن يكون مصدر قلق أكبر بالنسبة لوكالة الأنباء الجزائرية المضللة. ولكن هل سيكون من الضروري التحلي بالشجاعة والصدق الفكري آلة : للتخلص من الدور الموكول لها الإهانات والأكاذيب والأخبار الكاذبة. الصحافة الأمريكية تبرز أن تنفيذ عملية القوات المسلحة الملكية في الكركرات بهدف تأمين تدفق البضائع والأشخاص الباحث الأكاديمي عتيق السعيد: قرار المغرب بالتصدي لاستفزازات «البوليساريو» يستند إلى المنظومة القانونية الدولية "البوليساريو" إريك يانسن: تهدد استقرار المنطقة برمتها بما في ذلك الجوار الأوروبي الممثل الخاص الأسبق للأمين العام للأمم المتحدة في الصحراء يؤكد أن الأحداث التي شهدتها تشكل مستجدا خطيرا للغاية اعتبر الباحث الأكاديمي بجامعة الحسن الثاني الدارالبيضاء والمحلل السياسي عـتيـق السعيد أن قرار المغرب بالتحرك من أجل وضع حد للاستفزازات المستمرة وغير المقبولة والممنهجة لميليشيات الكيان الوهمي هو قرار يستند " البوليساريو " إلى المنظومة القانونية والشرعية الدولية. وأضاف السعيد، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن القرار يحترم بشكل دقيق وكامل السلطات المخولة للمغرب لتأمين حرية التنقل والتجارة، وضمان حق المواطنين في التنقل السليم والآمن سواء المدني أو التجاري، مضيفا أنه تجسيد حازم وصارم لصيانة المغرب للأمن والاستقرار بالصحراء المغربية، وهو أمر مشهود له به دوليا وقاريا، وكذا القطع مع كل ما يهدد استقرارها، أو المحاولات المتكررة في تغيير الوضع بالمنطقة. وأشار إلى أن كل هاته الأفعال تكشف حقيقة هذا الكيان وتيهانه المغرض، وإصراره المتعمد على أكتوبر 21 التسلل إلى المنطقة منذ ، والقيام بأعمال عصابات، 2020 هدفه الوحيد من ذلك عرقلة كل أشكال حركية وتنقل الأشخاص والبضائع على هذا المحور الطرقي، وأيضا التضييق باستمرار على عمل المراقبين العسكريين للمينورسو، بما يبرهن للهيئات الدولية عدم احترام لها ولقراراتها، مع " البوليساريو " ما تمثله تلك الخروقات من تهديد حقيقي لاستدامة الأمن والسلم، وتقويض لأية فرصة لإعادة إطلاق العملية السياسية المنشودة من قبل المجتمع الدولي. وأبرز، بهذا الخصوص، أن المغرب التزم بالحكمة والتريث منذ ، التي شهدت مواصلة 2016 سنة لتحركاتها الخطيرة " البوليساريو " وغير المقبولة بالمنطقة، في انتهاك واضح ومتعمد لمقتضيات القانون الدولي وللاتفاقات العسكرية، ودون اكتراث بتنبيهات الأمين العام للأمم المتحدة، وفي خرق واضح لقرارات مجلس الأمن التي دعت بشكل إلى وضع " البوليساريو " مستمر حد لهذه الأعمال الهادفة إلى زعزعة الاستقرار والأمن. وأكد أن قرار المغرب التحرك الحاسم والجاد من أجل إقامة حزام أمني لتأمين تدفق السلع والأفراد جاء في سياق مسار متعدد وطويل من التنبيهات التي قدمها إلى الأمين العام للأمم المتحدة وكبار المسؤولين الأمميين، وحرصه الدقيق على اطلاعهم بانتظام على جميع التطورات الخطيرة، بالإضافة إلى طلبه من أعضاء مجلس الأمن والمينورسو، وكذا عدة دول جارة، أن يكونوا شهودا على هذه التحركات. وتابع أنه بذلك يكون المغرب قد منح الوقت الكافي للمساعي الحميدة للأمين العام للأمم المتحدة ولبعثة المينورسو من أجل حمل على وقف أعمالها " البوليساريو " الهادفة إلى زعزعة الاستقرار وعلى مغادرة المنطقة العازلة للكركرات، منوها إلى نجاح الدبلوماسية المغربية المتبصرة التي يقودها جلالة الملك محمد السادس، مع ما أبانت عنه من قدر عال من ضبط النفس. وأضاف أن إقامة الحزام الأمني بالكركرات لوضع حد لقطاع الطرق والعصابات المدسوسة من طرف الميليشيات سيمكن من تعزيز الخط الأمني والتجاري بمنطقة العبور المغربية نحو موريتانيا، كما أنه سيعزز سير التنقل وتدفق السلع والأفراد بشكل يضمن الأمن وحركية التنقل الطبيعية، في احترام تام لمبادئ لحقوق الانسان المتعارف عليها كونيا في مجال الحق في التنقل. وأكد أنه بذلك يكون المغرب قاد بكثير من الحكمة والهدوء هذه المدنية التي ليست / العملية الأمنية لها أي نوايا عدوانية، بناء على قواعد التزام واضحة، تقوم على تجنب أي احتكاك مع أشخاص مدنيين وعدم اللجوء إلى استعمال السلاح ترسيخا لرؤية المغرب الدائمة في حفظ السلم واحترام تفعيل القوانين الدولية والقرارات الأممية. ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺘﻮزاﻧﻲ اﻟﻜﺮﻛﺮات: شدد الاتحاد الأوروبي، أول أمس الأحد، على ضرورة الحفاظ على حرية التنقل والمبادلات عبر الحدود في منطقة الكركرات، وعلى الأهمية القصوى للسهر على احترام اتفاقات وقف إطلاق النار. وعبر عن موقف الاتحاد الأوروبي ممثله السامي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيب بوريل، خلال محادثات مع كل من وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، ورئيس الدبلوماسية الجزائرية صبري بوقادوم. وذكر بلاغ لمصلحة العمل الخارجي الممثل السامي، جوزيب " للاتحاد الأوروبي أن نونبر مع 15 بوريل، تباحث اليوم الأحد وزيري الشؤون الخارجية للمملكة المغربية ناصر بوريطة، والجزائر صبري بوقادوم، قصد الوقوف على آخر المستجدات بمنطقة الكركرات، في أعقاب الأحداث الأخيرة التي . " وقعت بها وأشار البلاغ إلى أن بوريل شدد خلال بشكل خاص، على الحفاظ " هذه المباحثات على حرية التنقل والمبادلات عبر الحدود في منطقة الكركرات، وأثرها المهم على مجموع المنطقة المغاربية والساحل، المنطقة التي . " تكتسيأهميةاستراتيجية وتابع المصدر ذاته أن الممثل السامي شدد بشكل خاصعلى الأهمية القصوى التي " يكتسيها السهر على احترام اتفاقات وقف ، وجدد 1991 إطلاق النار السارية منذ العام دعم الاتحاد الأوروبي الكامل لجهود بعثة . " المينورسو تحقيقا لهذا المسعى حسب - وبهذه المناسبة، ذكر بوريل بدعم الاتحاد الأوروبي الكامل - البلاغ لجهود الأمم المتحدة وأمينها العام من أجل في " إيجاد تسوية سلمية لقضية الصحراء، ظل احترام قرارات مجلس الأمن الأممي ذات المعتمد (2548) الصلة، لاسيما القرار الأخير . وفي هذا السياق، "2020 أكتوبر 30 بتاريخ عن أمله في " يضيف المصدر ذاته، أعرب الاستئناف السريع للمحادثات تحت إشراف الأمم المتحدة والمبعوث الشخصي الجديد . " للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء وفي هذا السياق، أشار البلاغ إلى أن وزير الشؤون الخارجية المغربي أكد للممثل " السامي تمسك بلاده باحترام وقف إطلاق . وأضاف البلاغ أن الحل السياسي " النار ضروري للتعاون الإقليمي " لقضية الصحراء بين البلدان المغاربية، ولاستقرار المنطقة وأمنها وازدهارها، لاسيما في ظل الصعوبات الاقتصادية الحالية المترتبة عن وباء . "-19 كوفيد الاتحاد الأوروبي يشدد على ضرورة الحفاظ على حرية التنقل والمبادلات عبر الحدود في منطقة الكركرات الكركــــرات تستعيـــــد هدوءهــــا المعتــاد استعادت المنطقة العازلة للكركرات هدوءها المعتاد، بعد يومين من تدخل القوات المسلحة الملكية لطرد ميليشيات . " البوليساريو " وعلى غرار السبت الماضي، بدا الوضع هادئا للغاية، أول أمس الأحد، 3,8 في هذه المنطقة العازلة البالغ طولها كيلومترات، والتي تفصل بين الحدود المغربية والموريتانية، وذلك بفضل الحزام الأمني الذي أقامته القوات المسلحة الملكية لمنع أي محاولة تسلل إلى المنطقة من طرف قطاع الطرق القادمين من الحمادة. وقام فريق من الصحافيين، صباح أول أمس الأحد، بجولة مشيا على الأقدام في هذه المنطقة دون حراسة من القوات المسلحة الملكية التي تظل، مع ذلك، متيقظة تحسبا لإقدام الانفصاليين على تكرار نفسسيناريو قطع الطرق الذي لجأوا إليه منذ ثلاثة أسابيع. وكان هؤلاء المراسلون شهود عيان على الهدوء السائد بالمنطقة، والذي لا يقطعه سوى ضجيج محركات شاحنات نقل البضائع التي استأنفت نشاطها، بعد إعادة فتح المركز الحدودي وإرساء حركة التنقل المدني والتجاري بين المغرب وموريتانيا. فمنذ الإعلان عن إعادة فتح هذا المعبر في كلا الاتجاهين، توجه سائقو الشاحنات المغاربة والأجانب، الذين عرقلت أعمال قطع الطريق " البوليساريو " التي قامت بها ميلشيات سيرهم، نحو المركزين الحدوديين، المغربي والموريتاني، للقيام بالإجراءات الخاصة بالشرطة والجمارك والعبور. ولا تزال المنطقة تحمل آثار الوجود المخزي لقطاع الطرق بها، وخاصة تورط عبوات العديد من : الجزائر في تموينهم علب التونة ) المنتجات المصنوعة في الجزائر ، وقنينات المياه، وأواني ( والحليب والتمر وأغطية، والتي أضرمت هذه المليشيات النار فيها خلال العملية التي نفذتها القوات المسلحة الملكية صباح الجمعة الماضي. وكان المغرب قد نفذ هذه العملية للدفاع عن حقوقه بعد أن التزم طيلة ثلاثة أسابيع بأقصى درجات ضبط النفس أمام الاستفزازات غير المقبولة للانفصاليين، وبعد فشل جميع المساعي الرامية إلى إعادة هؤلاء الخارجين عن القانون إلى جادة الصواب. عبر عن الموقففي محادثات مع ناصر بوريطة ورئيس الدبلوماسية الجزائرية حذر الممثل الخاص الأسبق للأمين العام للأمم المتحدة في انسحابها من " البوليساريو " الصحراء، إريك يانسن، من أن إعلان اتفاقوقفإطلاق النارخطير للغاية ويهدد استقرار المنطقة برمتها، بما في ذلك الجوار الأوروبي. وقال يانسن، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن الأحداث الأخيرة التي شهدتها الكركرات، بالمنطقة العازلة على " الحدود مع موريتانيا، والتي تعد رابطا مهما للتنقل التجاري والمدني من وإلى أجزاء أخرى بإفريقيا، تشكل مستجدا خطيرا . " للغاية من أن إعلان " المينورسو " وحذر الرئيس الأسبق لبعثة ، التي كانت قد تعمدت إغلاق المعبر إلى أن تدخل " البوليساريو " المغرب لإعادة إرساء التنقل المدني والتجاري، عن تعبئة مليشياتها في تصعيد وتطور ينذر بالخطر، على اعتبار أن اندلاع نزاع مسلح " . " محتمل قد تكون له عواقب كارثية على المنطقة بأسرها وعجزها عن " البوليساريو " وأوضح يانسن أن خيبة أمل تحقيق أطماعها، التي تفاقمت بسبب الوضع الكارثي على كافة المستويات بمخيمات تندوف، ينذر بالتسبب في انفجار الوضع. يشار إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة، الذي أعرب عن قلقه البالغ، وكذا مجلس الأمن، دعيا إلى ضبط النفس واحترام بنود وقف إطلاق النار وتخفيفحدة التوتر. وبعد أن اعتبر أن الدبلوماسية يجب أن تضطلع، أكثر من أي وقت مضى، بدورها لتجنب الأسوأ، أضاف يانسن أن البديل عن العمل العسكري يظل حلا متفاوضا بشأنه، مشيرا إلى أن مخطط ، والذي كانت 2007 الحكم الذاتي الذي اقترحه المغرب سنة ، يصفه مجلس 1996 مستعدة للتفاوضبشأنهسنة " البوليساريو " الأمن والمجتمع الدولي بالجاد وذي المصداقية. وخلص الممثل الخاص الأسبق للأمين العام للأمم المتحدة في مبادرة المغرب تقدم بديلا مشرفا عن الحرب وأفقا " الصحراء إلى أن . " أفضل لتحقيق سلم عادل ودائم [57813/20] (ماب) (ماب) [57827/20]

RkJQdWJsaXNoZXIy NjU5NjQ5