12/11/2020

أخبار وطنية 05 w w w . a s s a h r a a . m a 2020 نونبر 12 الخميس الصحراء المغربية عزيزة الغرفاوي قالت الفاعلة الجمعوية الإدريسي، سعيدة رئيسة سابقا للمنظمة الديمقراطية لنساء المغرب مبادرة جلالة الملك « إن محمد السادس للتلقيح -19 ضد فيروس كوفيد استباقية مبادرة لوضع واستشرافية حد لهذا الوباء الفتاك وحل كل المشاكل المترتبة كما « عنه، موضحة أنه كان للمغرب السبق في اتخاذ عدد من التدابير الاحترازية والوقائية للحد من انتشار الفيروس منذ ظهوره ببلادنا، اليوم بفضل المبادرة الملكية سيكون لدينا السبق أيضا في . » التلقيح ضد هذا الفيروس أن » الصحراء المغربية » وأوضحت الإدريسي في تصريح لـ جلالة الملك يتابع بعناية كبيرة معاناة الشعب المغربي مع هذا الوباء وأيضا تضرر الاقتصاد الوطني الذي سيؤثر على الفئات المتوسطة والفقيرة داخل المجتمع، وبالتالي لا يمكن إلا أن نثمن هذه المبادرة الملكية، ونحن سعداء بأننا سنكون من الدول السباقة للحصول على هذا اللقاح. وترى الإدريسي أنه بعد الأطقم الصحية التي توجد في الواجهة الأمامية لمواجهة فيروس كورونا المستجد، يجب أن تستفيد من هذا اللقاح الفئات الهشة كالأشخاص المسنين والذين يعانون أمراضا مزمنة وغيرهم، على اعتبار أنهم الفئة الأكثر عرضة لخطر الإصابة بهذا الوباء. عبد الكريم ياسين أكد إدريس لكريني، مدير مجموعة الدراسات الدولية وتحليل الأزمات القاضي بجامعة عياض، أن جلسة العمل التي ترأسها جلالة الملك محمد السادس وخصصت لاستراتيجية التلقيح ضد فيروس ، تعكس "19 كوفيد " الحرص الملكي على مواكبة التطورات، التي تطرحها الجائحة بالنسبة لصحة المغاربة. ، " الصحراء المغربية " وأضاف لكريني في تصريح لـ أن هذا الاجتماع يبرز مدى الاهتمام الكبير الذي يوليه جلالته للأمن الصحي للمواطنين، وهو ليس فقط ظرفيا، بل برز منذ الفترة الأولى لظهور الجائحة، حيث كانت هناك توجيهات ملكية لتعبئة الجهود واتخاذ التدابير الوقائية والعلاجية اللازمة في سبيل التحكم والحد من انتشار الوباء، فضلا عن الاهتمام بالفئات المتضررة من الفيروس التاجي، خصوصا الفئات الاجتماعية ذات الدخل المحدود، موضحا أن جلالة الملك ظل يواكب هذه الجائحة طيلة فتراتها على مستوى تقييم الوضع وتوجيه تعليماته السامية لمختلف الفاعلين كسبيل لتعبئة الإمكانيات المتاحة لمواجهتها. وأوضح الأستاذ لكريني، الذي يشغل أيضا رئيس منظمة العمل المغاربي، أنه بفضل الحضور الوازن لجلالة الملك في ما يتعلق بتتبع تطور الجائحة والتدابير المتخذة في إطار مكافحة انتشارها وحماية حياة وصحة المواطنين، استطاع المغرب أن يرسي مقاربة بناءة سواء على المستوى الوقائي أو العلاجي، التي مكنته من تجاوز الاحتمالات أو السيناريوهات الخطيرة أو السيئة، مذكرا بالتداعيات التي عرفتها بعض دول الجوار، كما هو الشأن بالنسبة لإسبانيا وفرنسا، حيث اتخذ فيها الوباء طابعا خطيرا. وأشار إلى أن الخطب الملكية التي جاءت في أعقاب ، كانت كلها تؤكد على أهمية 19 ظهور جائحة كوفيد تكاثف الجهود بصورة تضامنية وناجعة وفعالة، وتعزيز انخراط المواطن في مواجهة التداعيات التي تطرحها هذه الجائحة. وقال لكريني إن هذا الاجتماع، الذي أعطى جلالة الملك من خلاله توجيهاته السامية من أجل إطلاق عملية مكثفة للتلقيح ضد الفيروس، يؤكد مرة أخرى الحرص الملكي ليس فقط على مواجهة التداعيات الاقتصادية والاجتماعية، وأيضا الحرص على المقاربة الوقائية للجائحة وخصوصا مع تطور الأبحاث العلمية والتدابير التي تتخذها المختبرات الدولية في سبيل التوصل إلى لقاحات. وذكر لكريني أن المغرب كان من بين الدول الأولى التي أبرمت اتفاقيات في هذا الصدد، مع إحدى القوى الدولية الكبرى التي لها باع طويل في هذا المجال وهي الصين، مما يظهر مدى اهتمام المغرب بهذا الموضوع، ليكون بذلك من ضمن الدول الأولى التي تستفيد من هذه اللقاحات بعد استكمال التدابير والإجراءات المتصلة بسلامتها. وأشار إلى أن هذا الاجتماع، الذي حضره مسؤولون وازنون، يعكس الحرص على أن يكون المغاربة في صلب الاستفادة من الإنجازات العلمية الموثوقة المرتبطة ، وأيضا إرساء "19 كوفيد " بالتلقيح ضد فيروس استراتيجية واضحة ودقيقة ومتكاملة في ما يتعلق بالاستفادة من هذا التلقيح بناء على الأولويات المطلوبة في هذا الصدد خصوصا بالنسبة للأشخاص الأكثر تعرضا للإصابة بهذا الوباء. وخلص لكريني إلى القول إن المغرب إلى حدود الساعة وبفضل الحضور الملكي الوازن في ما يتعلق بمواكبة الجائحة وتداعياتها، استطاع أن يرسي مقاربة تنبني على النجاعة والقرب وعلى الحرص بشكل أساسي على صحة المواطن والحد من انتشار الفيروس ووتوقيف تداعياته سواء على المستوى الصحي أو الاجتماعي أو الاقتصادي. سعيدة الإدريسي: مبادرة جلالة الملك للتلقيحضد -» مبادرة استباقية 19 فيروس«كوفيد واستشرافية لوضع حد لهذا الوباء وحل كل المشاكل المترتبة عنه إدريسلكريني: استراتيجية التلقيحضد فيروس " تبرز الاهتمام الكبير الذي 19 "كوفيد يوليهصاحب الجلالة الملكمحمد السادسللأمن الصحي للمواطنين فاطمة ياسين قالت فاطمة الفلكي، مسؤولة عن المختبر الوطني المرجعي للأنفلونزا والفيروسات المسببة للأمراض التنفسية بالمعهد الوطني للصحة، في حوار مع "الصحراء المغربية"، إنه توجد عدة فيروسات مسببة 16 للأمراض التنفسية، من بينها فيروسا، يتم الكشف عنها 17 أو من طرف المختبر المرجعي والأكثر الفيروسات هو الممثل في فترة الأنفلونزا، هي الأنفلونزا "أ و ب". ولتفادي أية مضاعفات أعطت وزارة الصحة الأولوية للفئات الهشة، التي تعتبرها منظمة الصحة الفئة الأكثر الإصابة بمضاعفات، وهم سنة، والذين 60 الأطفال والأشخاص أكثر من يعانون أمراضا مزمنة. مبادرة استفادة هذه الفئة من اللقاح يساعد على الحد من المضاعفات، لكن تبقى المبادرة الذاتية للمواطن مسألة أساسية والمتمثلة في وضع الكمامة بشكل صحيح، واحترام التباعد الاجتماعي، وتفادي التجمعات، كل هذا في ظل غياب اللقاح، لهذا تبقى التدابير الوقائيةهي أنجع وسيلة. ـ ماهو الدور الذي يقوم به المختبر الوطني المرجعي للأنفلونزا والفيروسات المسببة للأمراض التنفسية بالمعهد الوطني للصحة؟ المختبر يتتبع من خلال سلسلة من المختبرات التي تتوزع في المستشفيات الجامعية أو الإقليمية، بالإضافة إلى مراكز صحية وعدة عيادات لأطباء خواص في طب الأطفال والحساسية والأمراضالصدرية، وجميع هذه المؤسسات تقوم بإرسال عينات للمختبر ليتم الرصد والبحث عن الفيروسات المسببة للحالات المرضية. كما نعمل على إرسال تقرير إلى منظمة الصحة العالمية حتى تكون لها فكرة عن الحالة الوبائية بالمغرب. كما أن المختبر معتمد من طرف منظمة الصحة العالمية سنة كمختبر مرجعي لتتبع الحالات 20 منذ أكثر من الوبائية للأمراض التنفسية الناجمة عن الفيروسات. ـ نحن الآن نعيش في فترة صعبة بسبب اختلاط الأنفلونزا الموسمية مع فيروس كورونا، كيف يمكن التمييز بينهما والحد من تفشي الوباء، وماهي أهم الفيروسات المسببة للأمراض التنفسية، التي يمكن أن تزداد ؟ 19 حدتها مع الإصابة بكوفيد هناك عدة فيروسات مسببة للأمراض التنفسية، من فيروسا، يتم الكشف عنها من طرف 17 أو 16 بينها المختبر المرجعي، وعلى صعيد المغرب تمت دراسة مدتها تقريبا في عشر سنوات الأخيرة، اكتشفنا خلالها أن هناك خمسة أنواع من الفيروسات أكثر عند الأطفال أقل " الفيغس " انتشارا في المغرب، وهي أنفلونزا " و " البرا " و " الأدينو " من خمس سنوات، و ، هذه الفيروسات تكون عند الفئة العمرية ما "2 و 1 سنة. 60 إلى 15 بين والأكثر الفيروسات هو المتمثل في فترة الأنفلونزا، هي . " أ و ب " الأنفلونزا وما هي المضاعفات التي تترتب عنها؟ وبالنسبة للمضاعفات، لا تكون مضاعفات لأن هذه الفيروسات لا تكون في الوقت نفسه، مثلا الخمسة فيروسات الأوائل التي سبق أن ذكرتها، تكون عادة في بداية الأنفلونزا، وبعدها تأتي الأنفلونزا أ ـ وب، بينما الفيروسات الخمسة الأوائل لا تبقى، وفي مارس وأبريل تقريبا لا تبقى أنفلونزا أ و ب، ومن بعد تعود هذه الفيروسات من جديد، لأنها تؤطر موسم الأنفلونزا في المغرب. ولتفادي أية مضاعفات أعطت وزارة الصحة الأولوية للفئات الهشة، التي تعتبرها منظمة الصحة الفئة الأكثر الإصابة بمضاعفات، وهم الأطفال والأشخاص سنة، والذين يعانون أمراضا مزمنة، مثل 60 أكثر من الكلي والحساسية ومضاعفات القلب، وهذه فئات توصي بها منظمة الصحة العالمية، ووزارة الصحة أعطتها الأولوية بالنسبة لاستعمال اللقاح. إذن مبادرة استفادة هذه الفئة من اللقاح يساعد على الحد من المضاعفات، لكن تبقى المبادرة الذاتية للمواطن مسألة أساسية والمتمثلة في وضع الكمامة بشكل صحيح، واحترام التباعد الاجتماعي، وتفادي التجمعات، كل هذا في ظل غياب اللقاح، لهذا تبقى التدابير الوقائية هي أنجع وسيلة. وأخبرك أنه في المختبر المرجعي نعمل على إجراء تحاليل مزدوجة، الخاصة بالأنفلونزا الموسمية والثانية بفيروس كورونا. ع. الغرفاوي قال رضى شروف، الكاتب الوطني للجامعة الوطنية لقطاع الصحة، التابعة للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، »-19 كوفيد « إن المبادرة الملكية للتلقيح ضد فيروس « مبادرة استباقية نثمنها لأنها الحل الوحيد للتخلص من هذا الوباء، ولأنه لا يوجد له أي دواء فعال يمكن بواسطته . » العلاج » الصحراء المغربية » وأكد المسؤول النقابي في تصريح لـ أن أهمية هذا التلقيح ستكون كبيرة بحكم أنه سيؤدي إلى انفراج على المستوى الاقتصادي وسيضع حدا للوفيات التي يحصدها هذا الفيروس كل يوم. نحن كفاعلين في قطاع الصحة نثمن « وأضاف شروف هذه المبادرة الملكية، خاصة وأننا عانينا كثيرا من هذا الفيروس باعتبار أن الأطقم الصحية توجد في الواجهة الأمامية لمواجهة هذا الوباء الفتاك، حيث إن عددا من العاملين أصيبوا به، وهناك من توفوا بسببه، فضلا عن إصابة بعض أفراد عائلاتهم أو وفاتهم، مؤكدا أن اللقاح هو الطريقة الوحيدة للتخلص »-19 كوفيد « ضد فيروس من هذا الوباء الذي دمر الاقتصاد والأسر، ودمر ما هو اجتماعي، وبالتالي فإن التلقيح سيكون بوابة للانفراج. وذكر الكاتب الوطني أنه في إطار الاتفاقية مع الصين، كانت اللجان العلمية والتقنية تنسق منذ غشت الماضي بأن يكون المغرب من الدول التي ستشارك في التجارب ، وبالفعل شارك « -9 كوفيد « السريرية للقاح ضد فيروس متطوع من المغاربة وأعطت هذه التجارب 600 فيها مفعولها. ولوضع حد لما يتم الترويج له والتضارب حول التجارب السريرية، أكد شروف أنه يجب التفريق بين شركتي التي قيل إن التلقيح أسفر عن أعراض » سينوفاك « » سينوفارما » جانبية، وهذه ليست لنا بها أية علاقة، و التي نحن معها في المغرب وكانت نتائج التلقيح فيها فعالة، كما أننا نثق خديجة بن اشو قال الدكتور إبراهيم حسني، رئيس قسم المستعجلات والإنعاش والتخدير بالمستشفى الجامعي بوجدة، إن المبادرة الملكية جاءت في الوقت المناسب وأنها أحسن حل لمشكل صعوبات مواجهة الحالة الوبائية المرتقبة في الأشهر المقبلة. " الصحراء المغربية " وأضاف حسني في اتصال مع المتوقع إلى غاية شهر 19 أن عدد المصابين بكوفيد دجنبر المقبل، سيكون مرتفعا جدا وأن المنظومة الصحية المغربية ليست لها الإمكانيات الكافية لمواجهة الأزمة الصحية مستقبلا، وبالتالي فإن تدخل صاحب الجلالة الملك محمد السادس مناسب جدا وأنه بحسمه وحكمته وعبر مبادرته سيمكن حماية صحة وأرواح العديد من المغاربة. وأضاف رئيس قسم المستعجلات والإنعاش والتخدير بالمستشفى الجامعي بوجدة، أن الاهتمام بإعطاء الأولوية في هذا التلقيح لشغيلة قطاع الصحي، وضمنهم الأطباء والممرضون، إلى جانب تلقيح العاملين في قطاع التربية والأمن، يعود إلى وقوفهم في الواجهة ضد الجائحة، ولأنهم يتقدمون الصفوف الأمامية لأخطار الإصابة بالفيروس، خاصة أنهم يشرفون على استقبال الحالات التي أصيبت بالعدوى. وأكد الدكتور أنه إلى حدود الساعة لا يوجد علاج واضح وحقيقي للوباء، وأن أحسن ما يمكن اعتماده هو التلقيح من أجل الحماية من الإصابة والاستمرار في اتخاذ التدابير الوقائية اللازمة والمتفق عليها عالميا. ويرى المتحدث أن المغربسبق الدول الأوروبية التي ما زال عدد منها ينتظر إمكانيات الاعتماد على حلول مماثلة، كما أن المغرب كانت له الجرأة في احتلال مكانة متقدمة في اتخاذ مبادرة قطع الطريق على انتشار الوباء، منذ بداية ظهوره. وقال، أيضا، إن المغاربة يقرون بإيجابية المبادرات التي يطلقها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، ويدركون قيمة وأهمية تدخله وفي إعطاء أوامره وتوجيهاته الحكيمة من أجل التصدي للوباء منذ ظهور أولى الحالات في مارس الماضي. وعن الوضعية الوبائية في الجهة الشرقية، قال من حيث عدد المرضى لأن " كارثية " الدكتور إنها 52 المستشفى الجامعي يشرف حاليا على علاج مريضا في حالة حرجة جدا في قسم الإنعاش، وهو رقم كبير جدا مقارنة مع عدد سكان المدينة. وبخصوص عدد الأسرة أكد أن المستشفى كان يتوفر سريرا في الإنعاش، وجرى رفع العدد إلى 25 على سريرا مجهزا بجميع المعدات والأطقم الطبية 55 والتمريضية من أجل استقبال الحالات الحرجة المصابة بالفيروس. وعرج الطبيب المختص في التخدير أن إشكالية ارتفاع الحالات في الجهة الشرقية تعود إلى ثلاثة عوامل مهمة، ترتبط بالاحتفال بعيد الأضحى وبالعطلة الصيفية، حيث استقبلت المنطقة، خاصة شاطئ السعيدية، مواطنين من مدن تشهد ارتفاع عدد الإصابات، من قبيل فاس وطنجة والدارالبيضاء، إلى جانب سفر سكان المنطقة الشرقية نفسها إلى المناطق التي تشهد انتشار الوباء ثم الدخول المدرسي. ولم يفت المتحدث تأكيده أن ميزة المنظومة الصحية في الجهة الشرقية هو توفر مدينة وجدة على مستشفى جامعي في المستوى الدولي والأول على الصعيد الإفريقي. وخلص إلى استحضاره لعدد الحالات الحرجة حالة في 52 بالمنطقة إلى غاية أمس الأربعاء، بلغت في مستعجلات كوفيد، في المستشفى 10 الإنعاش و في إنعاش مستشفى الفارابي، 15 الجامعي، و حالة حرجة، وهو رقم 67 موضحا أن المجموع بلغ ألف 500 كبير بالنسبة لعدد السكان الذي بالكاد يبلغ نسمة، ويسجل إصابات بمعدل يومي يتراوح بين إصابة يوميا. 400 و 350 المسؤولة بالمعهد الوطني للصحة قالتلـ«الصحراء المغربية» إن احترام التدابير الوقائية هي الوسيلة الأنجع للحد من انتشار فيروسكورونا "19- المبــادرة الملـكـيـةللتلقـيـحضـدفيـروس"كوفــيــد رضـىشــروف: هي الحل الوحيد للتخلصمن هذا الوباء ونحن نثمنها يؤكد أن المبادرة الملكية المهمة جاءتفي الوقت المناسب الدكتور إبراهيم حسني "19 ردود فعل إيجابية ومثمنة للتعليـمات الملكية بإطلاق عملية مكثفة للتلقيح ضد "كوفيد الكاتب الوطني للجامعة الوطنية لقطاع الصحة قال لـ"الصحراء المغربية" إننا نثق في اللجان التقنية والعلمية ببلادنا فاطمة الفلكي: استفادة الفئات الهشة من اللقاح سيساعد على الحد من المضاعفات تم أخيرا بالعاصمة الباراغوايانية، أسونسيون، نظرة لاتينوأمريكية حول الصحراء " تقديم كتاب يفضح مناورات والدعاية الكاذبة والمغرضة " المغربية . " البوليساريو " لـ وتم تقديم الكتاب، الذي كتب مقدمته نائب رئيس الباراغواي، هوغو فيلاسكيز، بمناسبة الاحتفال للمسيرة الخضراء خلال حفل تميز، 45 بالذكرى الـ على الخصوص، بحضور فيلاسكيز ورئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب بالباراغواي ورئيس مجموعة الصداقة المغربية الباراغوايانية، والتر هارمس، وفق بيان لسفارة المغرب بأسونسيون. وعرف الحفل أيضا حضور وزير التعمير والإسكان، كارلوس بيريرا، ورئيس المحكمة العليا للعدالة الانتخابية، خايميبيستارد، ونائبرئيسبنك التنمية للبلدان الأمريكية، بينيغنو لوبيز، ووزيرة العلاقات الخارجية السابقة، ليلى رشيد، والسناتور وعضو مجموعة الصداقة الباراغوايانية المغربية، فرناندو سيلفا فاسيتي، فضلا عن رجال أعمال وأكاديميين. ويسلط الكتاب لمؤلفه إغناسيو مارتينيز الضوء على نشأة النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية، كما + البوليساريو + يؤكد تورط الجزائر في عملية خلق بهدف تحقيق هوس بسط + الجمهورية الوهمية + و هيمنتها على المنطقة. السياسة العدائية " ويفضح مارتينيز، في هذا الصدد، ، ويستنكر " للجزائر تجاه المغرب ووحدته الترابية انتهاكات حقوق الإنسان والقمع الممارس بمخيمات بتندوف، وتحويل المساعدات الإنسانية " الاستغلال " الموجهة للسكان المحتجزين بالتراب الجزائري. ويضيف أنه أمام هذه المناورات، بذل المغرب جهودا كبيرة في إطار العملية السياسية، التي تقودها الأمم المتحدة للتوصل إلى تسوية سياسية للنزاع المفتعل حول وحدته الترابية، لافتا إلى أن موقف المملكة تسنده وتقويه الحجج التاريخية والجغرافية والثقافية والقانونية، فضلا عن سمو مبادرة الحكم . " الجادة وذات المصداقية " الذاتي ويتوقف مؤلف الكتاب، الذي يسلط الضوء على تورط الجزائر في هذا النزاع الإقليمي، أيضا عند مختلف الإنجازات التي حققتها الدبلوماسية المغربية، وزخم التنمية والتقدم بالأقاليم الجنوبية، في وقت تستمر معاناة السكان المحتجزين في تندوف بالجزائر. ودعا مارتينيز، في مداخلة له خلال حفل تقديم الكتاب، الأمم المتحدة إلى تحمل مسؤوليتها ودعم " شريك استراتيجي " جهود المغرب، الذي وصفه بأنه للباراغواي. من جانبه، شدد فيلاسكيز على أهمية هذا الكتاب، الذي يتماشى مع مقاربة الحكومة الباراغوايانية من أجل تعزيز السلم والحوار، بالنسبة للطبقة السياسية والدبلوماسيين والفاعلين في المجتمع المدني، مؤكدا أن حكومة بلاده تعمل على تعزيز التعاون مع المغرب. من جهته، أبرز سفير المغرب لدى الباراغواي، بدر الدين عبد المومني، العمل البحثي الجاد المعزز بزيارة ميدانية إلى الأقاليم الجنوبية للمغرب ولقاءات مباشرة مع مختلف مكونات المجتمع المدني المحلي مما يعزز مصداقية هذا الكتاب. ولفت الدبلوماسي المغربي، الذي أشاد بجودة العلاقات بين المغرب والباراغواي اللذين يتقاسمان العديد من القيم والمبادئ، إلى أنه في عصر التكامل لا يزال البلد الجار يصر على وضع العراقيل " الإقليمي . " ويغذي النزعة الانفصالية المغرب ما فتئ يعمل، وفق رؤية صاحب " وأضاف أن الجلالة الملك محمد السادس المتجهة نحو المستقبل، على بناء منطقة تنعم بالسلم والازدهار لمواجهة التحديات والتهديدات المحدقة بالمنطقة بشكل . " مشترك وأشار عبد المومني إلى أن عدالة القضية الوطنية تستند إلى حجج تاريخية ومبادئ القانون الدولي والدعم المتنامي للمجتمع الدولي، كما يؤكد ذلك افتتاح العديد من القنصليات في مدينتي الداخلة والعيون . 2548 وقرار مجلس الأمن الدولي الأخير رقم بدوره، أشاد هارمس بقدرة المؤلف على إجراء تحليل دقيق للدور الريادي للمغرب ليس على المستوى الإقليمي فحسب، بل أيضا على المستوى المتعدد الأطراف، مسلطا الضوء على التطور الذي تشهده التي تحولت من مناطق " الأقاليم الجنوبية للمغرب صحراوية بسيطة إبان استرجاعها إلى منطقة تعرف . " تقدما اقتصاديا واجتماعيا كبيرا وفي السياق ذاته، سلط الضوء على عدالة القضية الخطر الذي تمثله مجموعة " الوطنية، وحذر من تورط الجزائر " ، مسجلا " الانفصالية + البوليساريو + . " في هذا النزاع الإقليمي ودعمها المباشر للانفصاليين كتابيفضحمناورات"البوليساريو" ويبرز زخم التنمية بالأقاليم الجنوبية للمملكة جرى تقديمه فيحفل أقيم بالعاصمة الباراغوايانية

RkJQdWJsaXNoZXIy NjU5NjQ5