11/11/2020

أﺧﺒﺎر وﻃﻨﻴﺔ 2020 نـــونبــــر 11 الأربــعــــاء الصـــحــراء الــمـغربـــيـة 02 w w w . a s s a h r a a . m a قدمت الجمعية المغربية للبرلمانيين الشباب مقترحاتها للجنة الخاصة المكلفة بالنموذج التنموي الجديد، وهي التوصيات والمقترحات، التي كانت أسفرت عنها الدورتان التشريعيتان للبرلمانيين الأولى والثانية الشباب. وأفاد نزار البردعي، رئيس الجمعية المغربية للبرلمانيين الشباب، أن اللجنة الخاصة المكلفة بالنموذج التنموي الجديد استمعت لآراء ومقترحات البرلمانيين الشباب، التي همت مواضيع متنوعة تغطي الجوانب السياسية والاقتصادية والتنموية ذات العلاقة بمختلف الأصعدة الوطنية والإقليمية والدولية. وأضاف البردعي في » الصحراء المغربية » تصريح لـ أن الجمعية قدمت هذه المقترحات كمساهمة من الشباب المغربي في بناء وطنهم بكل تفان ومسؤولية، وإسهاما إيجابيا منهم في وضع نموذج تنموي يلبي حاجيات المواطنين وفي مستوى تطلعات الشعب المغربي تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك محمد السادس. وأوضح البردعي أن التوصيات همت بالأساس قطاع الصحة خلال ظرفية وإصلاح »-19 كوفيد « فيروس المنظومة الصحية لتمكين جميع المواطنات والمواطنين من الولوج إلى الصحة والاستشفاء. كما شملت مقترحات البرلمانيين الشباب، حسب رئيس الجمعية، تأسيس صندوق دعم مرضى السرطان. وفي الجانب المتعلق بالتعليم، أبرز ممثلو الجمعية أهمية الدراسات الجامعية لدى الشباب وكيفية إصلاح الجامعة المغربية حتى تساير الجامعات الدولية من حيث التقدم والتطور وتتماشى مع انتظارات الشباب من الجامعات المغربية، سواء من حيث الشعب وكيفية تقديم الدروس، مشيرا إلى أنه تم اقتراح طريقة جديدة في هذا الشأن. وأضاف البردعي أن مقترحات الجمعية شملت موضوعا ذا راهنية يتعلق بكيفية تشجيع مشاركة الشباب في العمل السياسي خاصة وأننا ، 2021 مقبلون على انتخابات مشيرا إلى أن المقترحات همت أيضا دور مغاربة العالم وكيفية تشجيعهم على الاستثمار في بلدهم الأصلي. وأفاد البردعي أن اللجنة أكدت أنه سيتم دراسة مقترحات البرلمانيين الشباب وإدراجها في التقرير النهائي للنموذج التنموي الجديد، مؤكدا أنها مقترحات تعبر عن رأي الشباب وفي الوقت ذاته هي شهادة حول انتظاراتهم. صادق مجلس النواب، أول أمس الاثنين، بالإجماع على مشروع يتعلق بإعادة تنظيم 74.19 قانون رقم أكاديميةالمملكةالمغربية، خلالجلسة تشريعية ترأسها رئيس المجلس الحبيب المالكي بحضور وزير الثقافة والشباب والرياضة عثمان الفردوس. وحسب بلاغ لمجلس النواب فقد أوضح الفردوس، في عرضه لمضامين مشروع القانون السالف يأتي « الذكر، أن هذا النص القانوني تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية لجلالة الملك محمد السادس القاضية بإعادة تنظيم هذه المؤسسة الرفيعة وفق تصور جديد يهدف إلى تعزيز وظيفتها كمؤسسة وطنية علمية ومرجعية تساهم بشكل متميز في الإشعاع الثقافي لبلادنا وتلعب أدوارا بارزة في التواصل والانفتاح الفكري والحضاري على مختلف . وأضاف المصدر ذاته « الثقافات أن مشروع القانون، الذي يتضمن مادة مقسمة على ستة أبواب، 79 ينص على مراجعة مهام الأكاديمية ونظام العضوية فيها وتنظيمها وحكامتها. وقد تم تحديد وتوسيع مهام الأكاديمية لتشمل بالخصوص القيام بالدراسة والبحث وتشجيع تنمية البحث العلمي وتطويره، وتعبئة الطاقات الفكرية والعلمية الوطنية والأجنبية والدولية، وتشجيعها على المشاركة في الأنشطة العلمية والثقافيةالمنظمةمنطرفالأكاديمية. كما أنيطت بالأكاديمية مهمة تشجيع الابداع الثقافي بمختلف أشكاله والمغربي منه على وجه الخصوص والتعريفبهوتثمينهوتنظيمالملتقيات الاكاديمية من مختلف أنحاء العالم، وإحداث كراس علمية لمناقشة القضايا الفكرية، وكذا إحداث جوائز لتكريم الشخصيات المرموقة والأعمال الفكرية المتميزة والإبداعات الفنية الرصينة. وخلص البلاغ إلى أنه بموجب هذا المشروع أعيد تنظيم المعهدالملكيللبحثفيتاريخالمغرب، كما تم التنصيص على إحداث هيأتين متخصصتين في الترجمة والفنون. وقعت المؤسسة الوطنية للمتاحف والوكالة الفرنسية للتنمية، أول أمس الاثنين بالرباط، ألف 300 على اتفاقية منحة بقيمة أورو تهدف إلى تمويل برنامج تدريبي لمهن التحافة والتراث لعموم إفريقيا. ووقع هذه الاتفاقية كل من وزير أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، الوطنية المؤسسة ورئيس للمتاحف، مهدي قطبي، ومدير مكتب الوكالة الفرنسية للتنمية بالمغرب، ميهوب مزواغي. وتروم هذه الاتفاقية التي ستمكن المؤسسة الوطنية للمتاحف من تعزيز مكانتها كمفترق طرق للمعارف الإفريقية في مجال الحفاظ على التراث والهندسة الثقافية، تنفيذ برنامج لبناء القدرات وتبادل الخبرات في إطار التعاون بين البلدان الإفريقية، مع تعبئة خبراء من فرنسا ومن بلدان غرب إفريقيا الناطقة بالفرنسية، بهدف تبادل الخبرات والممارسات الفضلى وإنشاء شبكة من الخبراء الأفارقة في مجال المهن المتعلقة بالمتاحف والتراث. وفي كلمة له خلال حفل التوقيع على هذه الاتفاقية، أكد قطبي إرادة جلالة الملك محمد السادس جعل الثقافة أولوية وطنية، باعتبارها وسيلة لتعزيز اللحمة الوطنية ومرآة لهويتها وأصالتها. وأبرز قطبي ثراء التاريخ الثقافي للمملكة بروافده المتعددة، جسرا حقيقيا « والذي يشكل ، مؤكدا » بين إفريقيا وأوروبا أن المؤسسة الوطنية للمتاحف تحظى على الصعيد الدولي بسمعة ومكانة تعززان العلاقة الوثيقة والأخوية التي تجمعها بمؤسسات دولية وفرنسية نسجت معها أواصر تعاون بناء، من بينها متحف اللوفر ومتحف أورساي ومتحف الحضارات الأوروبية والمتوسطية ومركز بومبيدو ومعهد العالم العربي بباريس. وفي هذا الصدد، ذكر قطبي بأن المؤسسة استضافت أسماء لامعة في مجال الفن التشكيلي بالمغرب، مما أتاح للمغاربة اكتشاف فنانين مشهورين مثل رينوار وماني وبيكاسو وغويا، بالإضافة إلى فنانين أفارقة مشهورين بصموا، من خلال أعمالهم، العلاقة التاريخية والأخوية التي تجمع المغرب بالقارة الإفريقية. واعتبر أنه في ظل سيادة عدم اليقين والضغائن وعدم التفاهم عبر العالم، يجب أن تحتل الثقافة مكانة أكبر للإسهام من « في تبديد سوء التفاهم، وأن الواجب علينا أن نتحد ونثبت إنسانيتنا من خلال التقاسم . » والحوار والتبادل من جهته، قال مزواغي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن اتفاقية الشراكة هذه مع المؤسسة الوطنية للمتاحف تهدف إلى تشكيل شبكة من الخبراء الأفارقة تعنى بتدبير وصون الأعمال الفنية والتراث الثقافي عموما. وأوضح أن هذه الشبكة ستعمل على تعبئة حوالي ثلاثين خبيرا من القارة الإفريقية ومن فرنسا من أجل تعزيز تبادل القدرات الخبرات وتعزيز والكفاءات التي يتم تشكيلها حاليا في القارة، مبرزا أهمية مواكبة الوكالة الفرنسية للتنمية لشركائها الأفارقة في إدارة هذه الشبكة وتنظيمها. وأوضح مزواغي أن دور المؤسسة الوطنية للمتاحف، في إطار هذه الشراكة، يتمثل في تنشيط وتنسيق شبكة الخبراء هذه في القارة الإفريقية. وأكد أن المغرب بحكم موقعه وخبرته يتمتع « بقدرات مشهود بها دوليا في مجال . » هندسة المتاحف وتميز حفل التوقيع عى الاتفاقية، على الخصوص، بحضور سفيرة فرنسا بالرباط، هيلين لوغال، ورئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع بمجلس الشيوخ الفرنسي، كريستيان كامبون، والمديرة العامة للمعهد الفرنسي بالمغرب، كليليا شوفريي كولاكو. أكد رئيس لجنة الخارجية الشؤون الشيوخ بمجلس الفرنسي، ورئيس الصداقة مجموعة البرلمانية الفرنسية المغربية، كريستيان - كامبون ، أول أمس الاثنين بالرباط، على قوة العلاقات التي تجمع بين المغرب وبلاده. وقال كامبون، خلال استقباله من قبل رئيس مجلس النواب الحبيب علاقات » المالكي، إن البلدين وثيقة جدا، والمغرب كان دائما للحضارات ملتقى وصلة وصل بين أوروبا وإفريقيا، ونحن نتقاسم . وحسب « القيم ذاتها بلاغ لمجلس النواب فقد أشاد المسؤول البرلماني الفرنسي، خلال هذا الاجتماع الذي حضره مجيد لكراب نائب في الجمعية الوطنية الفرنسية، بمستوى التعاون بين المؤسستين التشريعيتين بالبلدين، معربا عن الرغبة في توطيده أكثر خلال الفترة المقبلة. من جهة أخرى، شدد كامبون، يشير فرنسا » البلاغ، على أن تحترم وتقدر الدين الإسلامي والرسول، وأن أي إساءة لهما لا تعبر عن رأي غالبية الشعب الفرنسي الذي يعتبر الإسلام مكونا للمجتمع أساسيا الفرنسي، ويحترم الرسول لأنه يمثل أقوى . » رمز للإسلام بدوره، ثمن مجيد العلاقات لكراب المتميزة التي تجمع البلدين، مبرزا غنى التعاون وتنوع المغربي - الفرنسي خاصة على المستوى الثقافي والاقتصادي والاجتماعي، ولافتا إلى البعد الإنساني في علاقات البلدين. من جهته، أكد المالكي أن الصداقة الفرنسية - المغربية مبنية على أسس متينة وتمثل الفترات » جدا، مناسبة الصعبة فرص لاستكشاف ، » جديدة للتعاون مشددا على أن الإسلام دين ينبذ العنف والتطرف، وأن المغرب بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أمير المؤمنين، يكرس الحقيقية الصورة للإسلام التي تدعو للوسطية والتسامح والاعتدال، والانفتاح على الآخر كيفما كان عرقه أو ديانته. تبعا لتعليمات السلطات المغربية، أنهت الخطوط الملكية المغربية إلى علم زبنائها أنه يتعين على المسافرين على متن الرحلات المتوجهة نحو المغرب، الإدلاء إجباريا عند عملية التسجيل بشهادة تفيد الخضوع لاختبار سلبي ، تم إجراؤه -19 للإصابة بفيروس كوفيد ساعة انطلاقا من 72 قبل مدة لا تتجاوز تاريخ إجراء الاختبار وليس من تاريخ إصدار النتيجة، مشيرة إلى أن الأطفال سنة معفوون 11 الذين تقل أعمارهم عن من هذا الاختبار. أما الاختبار المصلي، فلم يعد ملزما. كما ذكرت الخطوط الملكية المغربية في نونبر 11 بيان لها، أنه ابتداء من اليوم الجاري، سيخضع المسافرون على متن الرحلات المتوجهة من المغرب نحو فرنسا لنفس الإجراء، وذلك بتقديم عند عملية التسجيل، شهادة تفيد الخضوع لاختبار ، تم -19 سلبي للإصابة بفيروس كوفيد ساعة 72 إجراؤه قبل مدة لا تتجاوز انطلاقا من تاريخ إجراء الاختبار وليس الأطفال ) من تاريخ إصدار النتيجة سنة معفوون 11 الذين تقل أعمارهم عن . بالإضافة الى ذلك، ( من هذا الاختبار سيكون هؤلاء المسافرون ملزمين قبل الإركاب بالإدلاء بشهادة التنقل الدولي الاستثنائي من الخارج نحو فرنسا تضم لائحة مفصلة للفئات المرخص لها بولوج التراب الفرنسي، إضافة إلى تصريح بالشرف يفيد الخلو من أعراض الإصابة . 19 - بكوفيد نوه رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الفرنسية المغربية ورئيس لجنة العلاقات الخارجية والدفاع والقوات المسلحة في مجلس الشيوخ الفرنسي، كريستيان كامبون، أول أمس الاثنين بالرباط، بالدور الكبير الذي تقوم به المملكة المغربية في نشر قيم السلم والتسامح والاعتدال. وأبرز كامبون، خلال استقباله من طرف الخليفة الأول لرئيس مجلس المستشارين ورئيس مجموعة الصداقة المغربية الفرنسية بالمجلس، عبد الصمد قيوح، الأهمية الكبرى التي يكتسيها معهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات في هذا المجال. وحسب بلاغ لمجلس المستشارين، فقد أشاد المسؤول البرلماني الفرنسي بعمق وجودة العلاقات الفرنسية المغربية، القائمة على الاحترام والتقدير المتبادلين، والتضامن والتفاهم بشأن العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك سواء على المستوى الثنائي أو في الإطار متعدد الأطراف، لاسيما على المستوى الإفريقي، حيث اعتبر السيناتور الفرنسي أن المغرب يمثل جسرا للتواصل بين القارتين الأوروبية والإفريقية. وأكد كامبون، بهذه المناسبة، على احترام فرنسا وتقديرها الثابت للإسلام والمسلمين ولمبدأ التعايش والاحترام بين كافة الديانات السماوية. من جهته، يضيف البلاغ، استعرض قيوح، خلال استقباله لكامبون إلى جانب عضو الجمعية الوطنية بجمهورية فرنسا، مجيد لكراب، وممثل الفرنسيين بالمنطقة المغاربية وغرب إفريقيا، جهود المغرب في مجال محاربة التطرف والإرهاب على المستويين الجهوي والدولي، مبرزا الدور المحوري للتنسيق بين المغرب وفرنسا في هذا المجال. كما أبرز الخليفة الأول لرئيس المجلس مستوى علاقات الشراكة الاستراتيجية التي تجمع بين المملكة المغربية وجمهورية فرنسا، على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والثقافية والمؤسساتية. وأكد قيوح، حسب المصدر ذاته، أن المغرب بعمقه الإسلامي الحضاري وتعدد وتنوع روافد هويته الوطنية، يجسد نموذجا للتعايش السلمي بين الديانات والثقافات المختلفة، القائم على قيم السلم والسلام والاعتدال والاحترام المتبادل. وشدد أيضا على أهمية مجموعتي الصداقة والدبلوماسية البرلمانية في تعزيز وتوطيد العلاقات بين البلدين لتشمل مختلف المجالات خدمة لمصالح البلدين والشعبين الصديقين، حيث أكد في هذا الصدد أن ظروف جائحة كورونا، ورغم تعقيداتها وتداعياتها غير المسبوقة، لم تمنع مجموعتي الصداقة المغربية الفرنسية من مواصلة تنزيل برنامج العمل المشترك والتباحث والتشاور بشأن مختلف القضايا والمستجدات الراهنة. واقترح بهذه المناسبة عقد اجتماعات دورية للمجموعتين عبر تقنية التناظر المرئي عن بعد. من جانبه، وفي كلمة خلال اللقاء، استعرض مجيد لكراب أهمية تقوية العلاقات الثنائية واستكشاف آفاق جديدة للشراكة والتعاون على جميع المستويات، لا سيما في بعدها الإنساني والثقافي، مؤكدا في هذا السياق على أهمية الدور الذي يلعبه المغاربة المقيمون بفرنسا والفرنسيون المقيمون بالمغرب في تعزيز قيم التفاهم والتعايش والتلاقح الحضاري، ومشددا على أن حرية التعبير لا تعني بأي شكل من الأشكال الابتزاز واستفزاز مشاعر الغير بقدر ما تعني التحلي بالمسؤولية. يذكر أن اللقاء يندرج في إطار زيارة العمل التي يقوم بها للمغرب وفد فرنسي رفيع المستوى يقوده جان إيف لودريان، وزير أوروبا والشؤون 09 و 08 الخارجية الفرنسي، يومي نونبر الجاري. الجمعية المغربية للبرلمانيين الشباب تقدم مقترحاتها للجنة الخاصة بالنموذج التنموي الجديد مجلس النواب يصادق بالإجماع على مشروع يتعلق بإعادة تنظيم 74.19 قانون رقم أكاديمية المملكة المغربية المؤسسة الوطنية للمتاحف والوكالة الفرنسية للتنمية توقعان على اتفاقية ألف أورو 300 منحة بقيمة أنهت شركة الخطوط الملكية إلى علم المسافرين ( لارام ) المغربية المتوجهين إلى فرنسا أنه يتعين عليهم، ابتداء من اليوم الأربعاء، أن يدلوا إجباريا، عند عملية التسجيل، بشهادة تفيد الخضوع لاختبار 19 - سلبي للإصابة بفيروس كوفيد 72 تم إجراؤه قبل مدة لا تتجاوز . ( حسب تاريخ أخذ العينة ) ساعة وأوضحت الشركة في بلاغ لها أن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنة معفون من هذا الاختبار، 11 مبرزة أن هذه التدابير تأتي إثر قرار السلطات الفرنسية المتعلق بالتدابير الجديدة الخاصة بالولوج إلى التراب الفرنسي. ( لارام ) من جهة أخرى، ذكرت أنه يتعين على المسافرين المتوجهين إلى فرنسا أن يدلوا بشكل إجباري، قبل عملية الإركاب، بشهادة رحلة دولية استثنائية من الخارج نحو فرنسا تتضمن لائحة مفصلة بالفئات المرخص لها الولوج إلى التراب الفرنسي، وكذا بتصريح بالشرف بالخلو من أعراض . وأضاف 19 - الإصابة بكوفيد المصدر ذاته أن هذه الوثائق وكذا اللائحة المفصلة للفئات المرخص لها الولوج إلى التراب الفرنسي متوفرة على الرابط الإلكتروني : التالي https://www . interieur . gouv . fr/Actualites/L-actu- du-Ministere/Attestation- de-deplacement-et-de- . voyage تدابير جديدة للولوج إلى التراب لارام: الفرنسي ابتداء من اليوم بعث صاحب الجلالة الملك محمد السادس ببرقية تهنئة إلى ألفا كوندي بمناسبة إعادة انتخابه رئيسا لجمهورية غينيا. وقال جلالة الملك في هذه يطيب لي أن أهنئكم على » البرقية الثقة التي حظيتم بها مجددا من لدن الشعب الغيني، بانتخابكم لولاية جديدة على رأس جمهورية . « غينيا وأعرب جلالة الملك للرئيس الغيني، بهذه المناسبة، عن أصدق متمنيات جلالته بموصول التوفيق في أداء مهامه السامية في سبيل تقدم الشعب الغيني وصون لحمته. ومما جاء في برقية جلالته وإذ أجدد لفخامتكم تشبثي » بأواصر الصداقة المتينة التي تربط المملكة المغربية وجمهورية غينيا، فإني أعرب لكم عن أملي في أن تتعزز هذه الروابط، مؤكدا لكم عزمي القوي على مواصلة عملنا المشترك من أجل توطيد الشراكة المغربية الغينية، والرقي بها بحيث تكون نموذجا للتعاون . « الناجح بين بلدين إفريقيين يهنئ ألفا كوندي بمناسبة جلالة الملك إعادة انتخابه رئيسا لجمهورية غينيا بعث صاحب الجلالة الملك محمد السادس ببرقية تهنئة للحسن واتارا، بمناسبة إعادة انتخابه رئيسا لجمهورية كوت ديفوار. ومما جاء في برقية، جلالة يطيب لي، بمناسبة إعادة » الملك، انتخابكم رئيسا لجمهورية كوت ديفوار، أن أبعث إليكم بأحر تهانئي، وأطيب متمنياتي لكم بكامل التوفيق في مواصلة مهامكم السامية في خدمة الشعب . « الإيفواري الشقيق وقال جلالة الملك في هذه إن إعادة انتخابكم لولاية » البرقية رئاسية جديدة لهو تقدير من الشعب الإيفواري للجهود التي تبذلونها من أجل تحقيق المزيد من المنجزات لبلدكم على درب التقدم . « والتنمية الاقتصادية لقد » وأضاف جلالة الملك تمكنت المملكة المغربية وجمهورية كوت ديفوار من بناء علاقات متينة للتعاون المثمر والتضامن الفعال. وفي هذا الصدد، أجدد لفخامتكم عزمي الراسخ على مواصلة العمل، سويا معكم، من أجل تعزيز هذه العلاقات بما يجعل منها نموذجا للشراكة الناجحة بين بلدين . وتابع جلالة الملك، « إفريقيين وإذ أجدد لكم » في هذه البرقية، تهانئي، أرجو أن تتفضلوا، فخامة الرئيسوأخي العزيز، بقبول أسمی . « عبارات تقديري ومودتي يهنئ الحسن واتارا جلالة الملك بمناسبة إعادة انتخابه رئيسا لجمهورية كوت ديفوار يؤكد كريستيان كامبون قوة العلاقات التي تجمع بين المغرب وبلاده الخطوط الملكية المغربية تعتمد إجبارية اختبار سلبي على متن 19 - فيروس كوفيد الرحلات نحو المغرب مسؤول بمجلس الشيوخ الفرنسي يشيد بالدور الكبير للمملكة المغربية في نشر قيم السلم والتسامح والاعتدال دعا وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، أول أمس الاثنين، الى إعداد مقاربة متعددة وتضامنية الأبعاد لمواجهة التحديات المشتركة بين البلدان العربية والاتحاد الأوروبي. وقال بوريطة، في كلمته التي ألقيت عبر تقنية الفيديو خلال اجتماع القمة الخامس بأثينا لدول جامعة الدول العربية والاتحاد الأوروبي، إن اجتماع القمة الخامس لدول جامعة الدول العربية والاتحاد يترجم، بشكل ملموس، » الأوروبي التطلع المشترك إلى الارتقاء بمسارات الحوار والتعاون إلى مستويات أعلى، انطلاقا من شراكة حقيقية وخطط عمل واقعية تستحضر الأبعاد الحضارية والإنسانية، لرفع التحديات الراهنة ووضع أسس متينة لتنمية مستدامة هدفها الدفاع عن المصالح المشتركة . « لشعوبنا وتأمين رفاهيتها وشدد بوريطة، في هذا الاطار، على أن الرؤية الملكية في هذا الصدد تنبني على مجموعة من الأسس المعبر عنها في كلمته السامية أمام القمة العربية الأوروبية الأولى، التي احتضنتها مدينة شرم الشيخ، 02 بجمهورية مصر العربية، في إجراء « ، والداعية إلى 2019 فبراير تقييم موضوعي وهادئ لواقع التعاون الأوروبي، في أفق صياغة - العربيي تصور شمولي متكامل للمشروع الأوروبي، - المستقبلي للفضاء العربي يقوم على ترتيب للأولويات، ورسم محكم لأهداف واقعية، ونهج أسلوب تشاركي واستباقي، يعتمد أليات عمل . « مرنة ومتطورة وأبرز بوريطة أن هذه الرؤية الملكية الحصيفة تجد تعليلها فيما يعرفه المشهدان، العربي والأوروبي من تحولات عميقة، وجب أخذها بعين الاعتبار في تحيين جدولة أولويات وأسس الحوار الاستراتيجي الذي يجمع الدول العربية ودول الاتحاد الأوروبي، مشيرا إلى أن التحولات السياسية التي عرفتها مجموعة من الدول، والظرفية الاقتصادية العالمية الصعبة التي زادت حدتها مع تفشي جائحة كوفيد، إضافة الى تنامي التوجهات ذات الطبيعة المتطرفة، كلها تحديات لا يمكن استبعادها خلال السعي لصياغة شراكة استراتيجية شاملة متعددة الأبعاد تجمع بين الجانبين العربي والأوروبي. وشدد الوزير على أن الاجتماع يأتي في وقت أرخت فيه جائحة كورونا بظلالها على اقتصاديات بلدان العالم وأثرت سلبا على مجمل القطاعات الإنتاجية، وهو ما أضحى يشكل تحديا جديدا بات من المستعجل تكثيف الجهود والتعاون المشترك لتخطي هذه الأزمة بأقل الخسائر الممكنة. ونبه بوريطة إلى أن إحصائيات المؤسسات المالية الدولية الاقليمية في هذا الصدد، تبين التأثير الكبير لهذه الجائحة على حركية النشاط الاقتصادي الدولي. فحسب صندوق النقد الدولي، من المرتقب أن يعرف تراجعا 2020 النمو العالمي خلال سنة في المائة، وفي منطقة 3 بمعدل ناقص في المائة، 7.5 الأورو بنسبة ناقص ومنطقة الشرق الوسط وشمال إفريقيا في المائة، كما سيعرفحجم 3.3 ناقص التجارة العالمية تراجعا بنسبة ناقص في المائة. 11 التوقعات المقلقة » وأكد أن هذه إذا كانت في مجملها تجسد الصورة النهائية لما بعد الأزمة، فإنها في واقع الأمر تدعونا، من منطلق الجوار الجغرافي والتحديات المشتركة للفضاء الذي ننتمي إليه، إلى تحمل المسؤولية في إعداد مقاربة متعددة وتضامنية الأبعاد، يؤطرها إيماننا بالمصير المشترك، الذي يقوم على كل ما من شأنه أن يعد لغد أفضل لفائدة ، مبرزا أن الجانبين « أبناء منطقتنا العربي والأوربي، يتوفران على آليات وهياكل قائمة، يمكن الاستناد إليها من أجل إعطاء زخم جديد للتعاون بينهما، الاتحاد من أجل « و «5+5 حوار » منها الذي نأمل أن يشهد في « المتوسط المستقبل القريب انطلاقة جديدة. ودعا بوريطة الاتحاد الأوروبي، بصفته الشريك الرئيسي للدول العربية، يقع على عاتقه اليوم، مساعدة جواره العربي، ومواكبة خطط الإنعاش الاقتصادي في بلدانه، عبر تخصيص برامج دعم مالي وتنموي، في إطار سياسة الجوار، موضحا على أنه مما لا شك فيه أن لجائحة ، تداعيات مباشرة على (-19 كوفيد ) موضوع الهجرة، على اعتبار أن تفشي الفيروس مرتبط بتنقل الإنسان من مكان إلى آخر. يدعو إلى إعداد مقاربة تضامنية لمواجهة التحديات المشتركة ناصر بوريطة بين البلدان العربية والاتحاد الأوروبي في كلمته التي ألقيت عبر تقنية الفيديو خلال اجتـماع القمة الخامس بأثينا نزار البردعي لـ«الصحراء المغربية»: المقترحات غطت الجوانب السياسية والاقتصادية والتنـموية مهدي قطبي يؤكد إرادة جلالة الملكجعل الثقافة أولوية وطنية ﻋﺰﻳﺰة اﻟﻐﺮﻓﺎوي

RkJQdWJsaXNoZXIy NjU5NjQ5