11/09/2019

أخبار وطنية 02 w w w . a s s a h r a a . m a استقبل رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، أمس الثلاثاء، بالرباط، وفدا عن لجنة الصداقة اليابانية المغربية بالبرلمان الياباني، يقوده رئيس اللجنة هيروفومي ناكاسون. وأوضح بلاغ لرئاسة الحكومة أن هذا اللقاء شكل مناسبة نوه فيها الجانبان بجودة علاقات الصداقة العريقة التي تربط المغرب واليابان، التي تستمد أصالتها من العلاقات الأخوية بين العائلة الملكية الشريفة والعائلة الإمبراطورية باليابان. كما عبر الجانبان عن ارتياحهما لتكثيف تبادل الزيارات بين المسؤولين في البلدين، وخاصة بين أعضاء المؤسستين التشريعيتين، حيث أسست لجنة سنة، ما يساهم في 40 الصداقة الثنائية مند حوالي تعزيز أواصر الصداقة والتعاون الثنائي. وتطرق الجانبان للتنسيق السياسي الجيد القائم بين البلدين. وفي هذا الإطار، جدد رئيس الحكومة تشبث المملكة المغربية بقضية الوحدة الترابية الوطنية، وحرص المغرب على التوصل لحل سياسي نهائي للنزاع المفتعل حول أقاليمه الصحراوية، في إطار الشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة، كما ثمن موقف اليابان الثابت بخصوص القضية الوطنية. من جهته، جدد رئيس لجنة الصداقة التعبير عن موقف بلاده الثابت بخصوص قضية الوحدة الترابية للمملكة، وعدم اعتراف اليابان بالجمهورية المزعومة، واستمرارها في دعم جهود الأمم المتحدة لإيجاد حل سلمي لهذه القضية. وسجل رئيس الحكومة ورئيس لجنة الصداقة البرلمانية المغربية اليابانية التطور الجيد للشراكة 70 الاقتصادية بين البلدين، حيث تستقر حوالي شركة يابانية بالمغرب تنشط في مختلف القطاعات الاقتصادية وتعزز دينامية التبادل بين البلدين، مما ألف منصب شغل. 40 مكن من خلق حوالي كما تمخلال هذا اللقاء، الذي حضره، على الخصوص، سفيرا البلدين ورئيس مجموعة الصداقة البرلمانية المغربية اليابانية بمجلس المستشارين، التداول حول ملف التعاون متعدد الأطراف وخاصة لفائدة التنمية على مستوى القارة الإفريقية، وآفاقه الواعدة باعتبار الدور الريادي للمغرب داخل القارة والتجربة المهمة التي راكمتها المملكة في مجال دعم التنمية الاجتماعية وتوفير ظروف الإقلاع الاقتصادي في دول القارة. ويضم الوفد الياباني، الذي يقوم بزيارة عمل للمغرب في إطار تعزيز العلاقات بين البلدين الصديقين وبين المؤسستين البرلمانيتين، ممثلين عن مجلس المستشارين ومجلس النواب. قادت الأبحاث الأمنية المنجزة مع المشتبه بهم بالانتماء إلى خلية بركان والناظور الإرهابية الموالية لـ»داعش»، التي فككت نهاية الأسبوع من أفرادها المفترضين، إلى 5 الماضي بعد إيقاف كشف استغلالهم موقعين بمنطقة جبلية بدوار إيمشتاسن بجماعة دار الكبداني (إقليم الدريوش) للقيام بتجارب في صناعة المتفجرات. وكشف بلاغ لوزارة الداخلية أن عمليات التفتيش والمعاينة المنجزة بعين المكان من قبل عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية، التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، مكنت، أول أمس الاثنين، من حجز بقايا طنجرة للضغط وأنبوب حديدي، بالإضافة إلى أسلاك كهربائية ومسامير، جرى استعمالها في عمليات تجريبية لإعداد وتحضير عبوة متفجرة عن بعد. كما حجز أيضا، حسب المصدر نفسه، أنابيب بلاستيكية متوسطة الحجم بمنزل أحد المشتبه بهم بمدينة سلوان (إقليم الناظور)، سيجري إخضاعها للخبرة العلمية من طرف المصالح المختصة. وأشار البلاغ نفسه إلى أن البحث الجاري مع العناصر الموقوفة مكن من كشف تورطهم في التخطيط لتنفيذ عدة مشاريع إرهابية كانت ستستهدف مواقع حساسة بالمملكة، موضحا أنه سيجري تقديم المشتبه بهم الخمسة، المتراوحة سنة، أمام العدالة فور 41 و 27 أعمارهم ما بين انتهاء البحث الذي يجرى معهم تحت إشراف النيابة العامة. وكانت التحريات الأولية أظهرت أن الموقوفين خططوا للالتحاق بمعسكرات إحدى فروع «داعش» بمنطقة الساحل جنوب الصحراء، قبل أن يقرروا الانخراط في تنفيذ عمليات إرهابية تستهدف مواقع حساسة بالمملكة. كما بينت أن الزعيم المفترض للخلية هو من استطاع اكتساب مؤهلات في مجال المتفجرات في أفق اقتناء المواد، التي تدخل في إعداد العبوات الناسفة لاستعمالها في مشاريعه التخريبية. ، 2019 إلى غاية النصف الأول من 2002 ومنذ سنة نجحت الأجهزة الأمنية بالمملكة في تفكيك حوالي منها كانت لها صلات وطيدة مع 60 خلية، 200 جماعات تنشط في مناطق الصراع إلى جانب تنظيم (داعش). مخططا إرهابيا، بعد 360 كما جرى إحباط أزيد من شخص أحيلوا على العدالة، 3000 إيقاف أزيد من كانت للمئات منهم سوابق في سجلاتهم العدلية. المغربواليابان متشبثان بتوطيد التعاون والتنسيقعلىجميع المستويات رصد موقعين بالدريوشاستغلتهما خلية موالية لـ«داعش»فيصناعة المتفجرات اللجنة التقنية المختصة التابعة للاتحاد الإفريقي حول الوظيفة العمومية تعقد اجتماعها الأول بالرباط مراكشتحتضن المؤتمر العربي السابع عشر لرؤساء أجهزة الحماية المدنية عز الدين فرحان: مساهمة المغربفيتعزيز النظام الدوليفيمجالي الأمن والسلامة النووية خلال العقد الأخيرغنية ومتنوعة الحبيب المالكي يشدد على دور الدبلوماسية البرلمانيةفي التقريب بين وجهات النظر واستكشافمجالاتجديدة للتعاون المثمر بين المغرب واليابان 2019 شتنبر 11 الاربعاء الصحراء المغربية شارك الرئيس الأول لمحكمة النقض الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية مصطفى فارس مرفوقا بقاضي الاتصال المغربي لدى سفارة المملكة المغربية بإسبانيا عادل البويحياوي في حفل افتتاح السنة القضائية بالمملكة الإسبانية الذي ترأسه أول أمس الاثنين بمقر قصر العدالة بمدريد العاهل الإسباني الملك فليبي السادس. وثمن مصطفى فارس، بهذه المناسبة، دعوة المحكمة العليا الإسبانية للوفد القضائي المغربي من أجل حضور افتتاح السنة القضائية مشيدا بالسلطات القضائية الإسبانية على نجاح هذا الحفل. وتأتي مشاركة الوفد المغربي الذي كان من ضمن الشخصيات التي تقدمت للسلام على العاهل الإسباني بهذه المناسبة بدعوة من رئيس المحكمة العليا والمجلس العام للسلطة القضائية الإسبانية كارلوس ليسميس سيرانو. وتعكس هذه المشاركة الطابع المتميز للتعاون وعلاقات الشراكة بين المملكتين المغربية والإسبانية في الميدان القضائي على غرار التعاون في باقي المجالات الأخرى السياسية والاقتصادية والأمنية. ومكن التعاون القضائي الذي يربط بين إسبانيا والمغرب عبر العديد من الاتفاقيات القضائية منها اتفاق التوأمة بين محكمة النقض والمحكمة 1999 الموقع في سنة العليا، وكذا المجلس العام للسلطة القضائية بإسبانيا من تنظيم العديد من المبادرات وأنشطة التعاون وتبادل الخبرات بين الجانبين. وشكلت هذه المناسبة، أيضا، فرصة لعقد مباحثات ثنائية على هامش الحفل بين مصطفى فارس الرئيس الأول لمحكمة النقض الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية وباقي رؤساء المحاكم العليا الأجانب الذين حضروا هذا الحفل. ودعا كارلوس ليسميس سيرانو رئيس المحكمة العليا والمجلس العام للسلطة القضائية الإسبانية في كلمة خلال هذا الحفل الذي حضره وفود قضائية من بعض الدول إلى دعم وتعزيز دور واستقلالية السلطة القضائية. وطالب الإدارة العمومية بضرورة الاهتمام أكثر بالعدالة وإطلاق نقاش موسع من أجل وضع إصلاح شامل ومتكامل للسلطة القضائية. وقال كارلوس ليسميس سيرانو رئيس المحكمة العليا والمجلس العام للسلطة القضائية الإسبانية إن «الإصلاح الشامل للقضاء يتطلب اتفاقا سياسيا وبالتالي ضرورة الخروج من حالة الجمود والانسداد السياسي الذي تعيشه البلاد». أكد سفير المملكة المتحدة بالمغرب طوماس رايلي، أول أمس الاثنين بالرباط، أن منحة «تشيفنينغ» الدراسية المرموقة تسهم في الارتقاء بالعلاقات المغربية البريطانية. وقال رايلي، خلال حفل استقبال نظم في مقر إقامته طالبا مغربيا من المستفيدين من منحة 11 على شرف 2019 تشيفنينغ للدراسة في بريطانيا برسم موسم - ، إن «الشباب المغاربة المستفيدين من البرنامج 2020 مدعوون إلى الاندماج في نمط الحياة البريطاني والاستلهام من الثقافة البريطانية». وأضاف السفير البريطاني أن عدد المستفيدين المغاربة من برنامج منح «تشيفنينغ» ارتفع من خمسة أشخاص شخصا هذه السنة، معربا عن أمله 20 قبل سنتين إلى في أن يرتفع العدد أكثر في المستقبل. كما شهد حفل الاستقبال إطلاق مبادرة «خريجي برنامج تشيفنينغ المغرب» من قبل عدد من خريجي البرنامج، بالتعاون مع السفارة البريطانية في الرباط، حيث ستوفر هذه الجمعية منبرا يمكن الخريجين من التلاقي والمشاركة بأنشطة متعددة في مختلف المجالات. يذكر أن برنامج منح «تشيفنينغ»، الممول من وزارة الخارجية وشؤون الكومنولث والمنظمات الشريكة لها، يندرج ضمن برنامج المنح الدراسية لحكومة المملكة 1983 المتحدة. وقد تطور هذا البرنامج، الذي انطلق عام ليصبح نظاما دوليا مرموقا للمنح الدراسية يستفيد منه بلدا. كما تضم مجموعة قدماء 137 طلبة من أكثر من ألف عضو عبر العالم. 50 طلاب تشيفنينغ، حاليا، حوالي ويتيح برنامج «تشيفنينغ» للطلبة فرصة متابعة دراستهم في سلك الماستر في إحدى الجامعات البريطانية لمدة سنة واحدة، مستفيدين من دعم مالي يغطي كافة مصاريف الدراسة والإقامة والسفر وغيرها. أكد المغرب، أول أمس الاثنين في أديس أبابا، الترابط القائم بين السلم والأمن والتنمية في إطار الشراكة بين الصين وإفريقيا. وفي ندوة حول «الصداقة الصينية-الإفريقية: إنجازات وآفاق التعاون بين الصين وإفريقيا»، دعا السفير الممثل الدائم للمملكة المغربية لدى الاتحاد الإفريقي واللجنة الاقتصادية لإفريقيا، محمد عروش، في مداخلة له، بصفته رئيسا لمجلس السلم والأمن التابع للاتحاد ) 2019 - 2021 الإفريقي، إلى تنفيذ خطة عمل بكين ( والمبادرات الرئيسية لمنتدى التعاون الصيني الإفريقي، كوسيلة لتعزيز التنمية والسلم والأمن في إفريقيا، من خلال شراكة رابحة وتعاون جنوب-جنوب. وجدد محمد عروش، الذي يتولى رئاسة مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقيخلالشهرشتنبر الجاري، تأكيد رؤية صاحب الجلالة الملك محمد السادس، الذي وضع تنمية وازدهار المواطن الإفريقي في قلب انشغالات وأولويات عمل الاتحاد الإفريقي. وأبرز الدبلوماسي المغربي، خلال هذه الندوة التي تميزت بمشاركة سفراء ومسؤولين رفيعي المستوى من الدول الإفريقية الأعضاء في الأمم المتحدة، الدور الذي يمكن أن يضطلع به المغرب في تنفيذ مبادرة «الحزام والطريق» والمؤهلات التي تتوفر عليها المملكة من الناحية الاقتصادية، ومن جانب الاستقرار والموقع الاستراتيجي، مؤكدا، في هذا الصدد، البعد النموذجي للعلاقات التي تجمع بين الرباط وبكين، وأهمية التعاون الثلاثي الذي يشمل الصين والمغرب وإفريقيا. كما ذكر عروشي بالشراكة الاستراتيجية التي تربط بين المغرب والصين، والتي تم توقيع اتفاقيتها خلال الزيارة التي قام بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس في ماي إلى الصين، مسجلا أنها الزيارة الملكية التي أعطت 2016 دينامية ودفعة جديدة لعلاقات التعاون بين البلدين. تجدر الإشارة إلى أن تنظيم هذه الندوة جرى بمبادرة من بعثة جمهورية الصين الشعبية لدى الاتحاد الإفريقي وبالتعاون مع مركز الحوار والبحث والتعاون الموجود مقره في إثيوبيا. وفد مغربي رفيع المستوى يشاركفيحفل افتتاح السنة القضائيةفي إسبانيا السفير البريطانيبالمغرب: منحة «تشيفنينغ» تسهمفيتوطيد العلاقات بين المغرب والمملكة المتحدة المغرب يؤكد في أديس أبابا الترابط القائم بين السلم والأمن والتنمية في إطار الشراكة بين الصينوإفريقيا رئيسلجنة الصداقة اليابانية المغربية بالبرلمان الياباني جدد موقف بلاده الثابت بخصوصقضية الوحدة الترابية للمملكة وعدم اعتراف اليابان بالجمهورية المزعومة الأبحاث كشفت تخطيط الموقوفين ببركان والناظور لتنفيذ عدة مشاريع إرهابية كانت ستستهدف مواقع حساسة بالمملكة محمد بنعبد القادر يشدد على أهمية اجتـماع الرباط لتوحيد رؤى البلدان الإفريقية حول القضايا ذات الصلة بالتنـمية وإشعاعها على الصعيد العالمي سيناقشمواضيع تهم المستجداتفي أخطار تلوث البيئة وسبل مكافحتها ودور أجهزة الحماية المدنية في الحد من مخاطر الكوارث شدد الحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب، في تصريح صحافي أول أمس الإثنين، إثر استقباله لهيروفومي نكاسون، رئيس مجموعة الصداقة اليابانية المغربية بالبرلمان الياباني، على دور الدبلوماسية البرلمانية في التقريب بين وجهات النظر واستكشاف مجالات جديدة للتعاون المثمر بين البلدين، وحث على القيام بأدوار طلائعية لتعزيز العلاقات بين مجلس النواب المغربي وباقي برلمانات الدول الصديقة. وأكد المالكي أن قضية الصحراء المغربية هي قضية مقدسة عند عموم المغاربة، مطلعا رئيسمجموعة الصداقة اليابانية المغربية بالبرلمان الياباني، الذي يزور المغرب على رأس وفد برلماني يضم أعضاء المجموعة، على أهم أوراش الإصلاح التي يقودها جلالة الملك. كما أشاد رئيس مجلس النواب بالمنحى التصاعدي للتعاون المغربي-الياباني سواء على المستوى الثنائي أو على المستوى المتعدد الأطراف، مسجلا تطور المبادلات بين البلدين في مجالات مهمة من قبيل قطاع التجارة والقطاع المالي والتكوين وغيرها، وحرصهما المشترك على دعم جهود الأمم المتحدة في ترسيخ قيم السلم والاستقرار في كافة أنحاء العالم. وأوضح الحبيب المالكي أن هناك العديد من الإمكانيات والفرص التي ينبغي استغلالها لصالح البلدين، مشددا على أهمية خلق شراكات متعددة الأبعاد تشمل اليابان والمغرب وإفريقيا وأوروبا. كما عرض تفاصيل المشاركة المتميزة للمملكة المغربية في مؤتمر طوكيو الدولي السابع » التي احتضنتها اليابان أخيرا، 7 للتنمية الإفريقية «تيكاد وأكد أن «قضية الصحراء المغربية تعد قضية مقدسة عند جميع المغاربة»، ومثمنا موقف اليابان الثابت في دعم جهود الأمم المتحدة لإيجاد حل نهائي لهذا النزاع المفتعل. وخلال هذا اللقاء، أعرب هيروفومي نكاسون عن الإرادة القوية لتعزيز العلاقات البرلمانية بين البلدين. كما ثمن الوفد البرلماني الياباني ريادة المملكة المغربية في مجال استغلال الطاقات المتجددة والحفاظ على البيئة، ومشيدا بتطور تمثيلية المرأة في مجلس النواب وفي مختلف مواقع المسؤولية بالمملكة. وأشار إلى أن مجموعة الصداقة 40 اليابانية المغربية بالبرلمان الياباني شكلت منذ حوالي سنة وتعتبر من أقدم مجموعة الصداقة البرلمانية باليابان، مثمنا التقارب الذي يطبع العلاقات المغربية اليابانية، ومبرزا دور العائلتين الملكيتين بالبلدين في تمتين هذه الروابط وتدعيمها. وفي ما يخص قضية الوحدة الترابية للمملكة، أكد أن موقف بلاده من هذا النزاع ثابت ولا يتغير، وقال إن «اليابان مستمرة في دعم جهود الأمم المتحدة لإيجاد حل سلمي لهذه القضية». حميد السموني عادل غرفاوي افتتحت، أمس الثلاثاء بالرباط، أشغال الاجتماع الأول للجنة التقنية المختصة التابعة للاتحاد الإفريقي حول «الوظيفة العمومية الجماعات الترابية والتنمية الحضرية واللامركزية». ، وتنفيذ 2019 - 2020 ويهدف هذا الاجتماع إلى مناقشة برنامج عمل 5 القرارات المنبثقة عن الدورة العادية الثالثة للجنة المنعقدة بتاريخ دجنبر الماضي بأديس أبابا، التي تم خلالها انتخاب المملكة المغربية في شخص الوزير المكلف بإصلاح الإدارة وبالوظيفة العمومية، في منصب النائب الأول لرئيس هذه اللجنة، وكذا رئيسا للجنة الفرعية المعنية باللامركزية والحكامة المحلية. وشدد محمد بنعبد القادر الوزير المنتدب المكلف بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، في افتتاح الاجتماع على الأهمية القصوى التي يكتسيها لقاء الرباط المندرج في إطار العمل الجماعي الرامي إلى توحيد رؤى البلدان الإفريقية حول القضايا ذات الصلة بالتنمية وإشعاعها على الصعيد العالمي. وقال بنعبد القادر إن هذا السياق هو الذي حدا بالمملكة إلى العمل من أجل انبثاق إفريقيا جديدة ومنفتحة على المستقبل، مضيفا أن المغرب، تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، حدد هذا الخيار كهدف بجعل التعاون جنوب-جنوب في صلب السياسة الإفريقية. واستعرض الوزير، بالمناسبة، جهود المغرب في مجال تكريس اللامركزية واللاتمركز الإداري في أفق تجسيد الجهوية الموسعة، مبرزا، من جهة أخرى، أن هذا الاجتماع يروم إطلاع اللجنة التقنية المختصة على مراحل إنجاز مخطط العمل ، وتبادل الافكار حول بعض القضايا العالقة، 2019 - 2020 لسنة وحول مشروع خارطة الطريق لتفعيل أنشطة اللجنة. ومن هذا المنطلق، يقول بنعبد القادر، باتت اللجنة مدعوة، أكثر من أي وقت مضى، لأن تتشكل كأرضية وجهاز للتعاون قادر على مساعدة البلدان الأعضاء على تعزيز قدراتها المؤسساتية، وتحديث خدماتها العمومية، وكذا إيجاد الحلول لمختلف التحديات في مجال إصلاح الوظيفة العمومية والجماعات المحلية والتنمية الحضرية واللاتمركز. ومن جانبها، عبرت ميناتا سماتي سيسوما مفوضة الشؤون السياسية بالاتحاد الإفريقي، عن امتنانها لاحتضان المملكة لهذا الاجتماع، مشيرة إلى أن توصياته ستساهم في الدفع بهذه القارة نحو أفق أفضل. وأكد لتسوان سيمون وزير السلطات المحلية بمملكة الليسوتو التابعة للاتحاد الإفريقي، على 8 رئيس اللجنة التقنية المختصة رقم أهمية الاجتماع الذي اعتبره حلقة بارزة في عمل اللجنة. ويشارك في هذا الاجتماع الذي سبقه لقاء تحضيري للخبراء، أول أمس الاثنين، ممثلون عن مفوضية الشؤون السياسية بالاتحاد الإفريقي ووزراء الدول الإفريقية أعضاء هذه اللجنة. وتتولى اللجنة أساسا تحديد ومتابعة تنفيذ سياسة واستراتيجية الاتحاد الإفريقي المتعلقة بالوظيفة العمومية والتنمية الحضرية واللامركزية. شتنبر الجاري، المؤتمر 12 و 11 تحتضن مدينة مراكش يومي العربي السابع عشر لرؤساء أجهزة الحماية المدنية (الدفاع المدني)، وفق ما أفاد به بيان صادر عن الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب. وأوضح بيان المجلس، الذي يوجد مقره في تونس، أن المؤتمر سيناقش عددا من المواضيع من بينها، المستجدات في أخطار تلوث البيئة وسبل مكافحتها، وتصور عن دور أجهزة الحماية المدنية (الدفاع المدني) في تنفيذ إطار سنداي للحد من مخاطر ، فضلا عن التطورات والمستجدات في 2015 - 2030 الكوارث أنشطة ومهام أجهزة الحماية المدنية، ومساهمة شركات التأمين في مصادر تمويل الأجهزة المذكورة ودورها في تحمل تكاليف تدخلها. وأضاف المصدر أن المؤتمر سينظر أيضا في مشروعين هامين يتعلق الأول ب»اتفاقية عربية للتعاون في مجال البحث والإنقاذ»، والثاني بوضع «كود عربي موحد للرقابة على استيراد المواد المفرقعة والخطرة ونقلها وتداولها». وأشار البيان إلى أن المؤتمر سيستعرض كذلك آراء الدول الأعضاء بشأن جدوى إعداد مشروع اتفاقية تعاون بين أجهزة الحماية المدنية في الدول العربية، ودور هذه الأجهزة في مواجهة الأعمال الإرهابية، مضيفا أن الأمانة العامة سترفع توصيات المؤتمر إلى الدورة المقبلة لمجلس وزراء الداخلية العرب. وسينعقد المؤتمر بمشاركة رؤساء وممثلي أجهزة الحماية المدنية في الدول العربية، فضلا عن جامعة الدول العربية، والمنظمة الدولية للحماية المدنية والدفاع المدني، ومشروع مكافحة الارهاب لمنطقة الشرق الاوسط وشمال إفريقيا، والمركز العربي للوقاية من اخطار الزلازل والكوارث الطبيعية الأخرى، وجامعة نايف للعلوم الامنية والامانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب. قال السفير المبعوث الدائم للمغرب لدى المنظمات الدولية بفيينا، عز الدين فرحان، أول أمس الاثنين بفيينا، إن مساهمة المغرب في تعزيز النظام الدولي في مجالي الأمن والسلامة النووية خلال العقد الأخير «غنية ومتنوعة». وأوضح فرحان، في مداخلة خلال اجتماع مجلس المحافظين بالوكالة الدولية للطاقة الذرية، أن هذه المساهمة تعكس التعاون النموذجي للمغرب مع الشركاء الإقليميين والدوليين، ومساهمته إلى حد كبير وبتعاون وثيق مع الوكالة، في هذه الدينامية الدولية من خلال تنظيم العديد من الأنشطة في المجال. وأفاد بلاغ لسفارة المغرب بفيينا، أن فرحان أبرز خلال شتنبر الجاري، في مداخلة في 13 و 9 الاجتماع المنظم بين »، أن المغرب نظم 2019 إطار تقرير «حول الأمن النووي لسنة في هذا الإطار وبشراكة مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في » الأول من نوعه في سجلات 3 ، تمرين «كونفكس 2013 نونبر الوكالة الذي يجمع بين بعدي الأمن والسلامة النووية. ، 2015 وأضاف السفير أن المغرب وإسبانيا نظما في أكتوبر بدعم من الوكالة تمرين «بوابة إلى إفريقيا»، اختبرا من خلاله قدرتهما على التنسيق والتخفيف، من خلال المحاكاة في مجال الرد على عمل إرهابي أثناء نقل مصدر مشع، مشيرا إلى تقاسم الدروس المستخلصة من هذا التمرين مع جميع الدول الأعضاء . 2016 في مؤتمر الأمن النووي الذي عقد في فيينا في دجنبر وأكد أن المغرب، ومواصلة لمساهمته الغنية والمتنوعة في الجهود الدولية في مجال السلامة النووية، سينظم المؤتمر الدولي الثالث للمنظمين في مجال السلامة النووية في مراكش بين فاتح ورابع أكتوبر المقبل، برعاية الوكالة المغربية للأمن والسلامة في المجالين النووي والإشعاعي وبتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية والشركاء الوطنيين والأجانب. وأشار إلى أن تنظيم هذا المؤتمر ينبني على الحاجيات والتحديات التي يواجهها المغرب وباقي الدول الإفريقية، حيث سيتمحور حول وضع والحفاظ على إطار تشريعي وتنظيمي قوي مبني على الاتفاقيات الدولية الملزمة وتوصيات الوكالة الدولية للطاقة الذرية وأفضل الممارسات الدولية وأمن المعلومة والأمن في المجال النووي والإشعاعي والمنشآت المرتبطة بها، وكذا تطوير القدرات والتفاعل بين السلامة والأمن والاستجابة للحالات الاستعجالية والتعاون الإقليمي والدولي. وعلى المستوى الإقليمي، أبرز فرحان أن المغرب يوفر من خلال تنظيم دورات تكوينية وورشات وتمارين، أرضية للتعاون الإقليمي بإفريقيا لتقاسم المعارف وأفضل الممارسات في مجال الأمن والسلامة النووية. كما أشار إلى أن المملكة قامت قبل سنوات، بتحديث كافة الجوانب التقنية والأجندة المرتبطة بتنفيذ العمل المحدد في المخطط المندمج للدعم في مجال الأمن النووي الذي اقترحته الوكالة. وبخصوص التحالفات الطوعية لمنع الانتشار، أبرز الدبلوماسي أن المغرب لعب دورا فاعلا في تنفيذ مبادئ المبادرة الشاملة لمكافحة الإرهاب النووي، من خلال ترأس مجموعات العمل «الاستجابة والتخفيف» في ثلاث مناسبات ، كما انتخب بالإجماع منسقا لمجموعة 2016 إلى 2011 من بلدا شريكا 88 من قبل 2021 و 2019 العمل والتقييم بين للاجتماع العام للمبادرة، التي 11 شاركت في الدورة الـ يونيو الماضي. 7 و 5 انعقدت ببوينوس أيريس بين ويرتقب، بحسب فرحان، أن ينعقد اجتماع لمجموعة العمل ، كما ستنظم المملكة خلال 2020 والتنسيق بالمغرب في يونيو فترة ترأسها للمجموعة تمرينا إقليميا يدمج المجموعات الثلاث لتعزيز التفاعل والعمل حول التقييم، بغية تجريبه وتقاسمه مع الدول الشريكة. وذكر السفير باتخاذ المغرب لمجموعة من التدابير الملموسة لتعزيز بنيته الوطنية في مجال الأمن النووي، والمساهمة في تعزيز النظام الدولي في المجال، حيث عمل باستمرار لصالح التطبيق الصارم لتنظيم وتطوير القدرات الوطنية والإقليمية، وتبادل الخبرة وتعزيز ثقافة الأمن النووي والإشعاعي. وقال إن المغرب قام في هذا السياق، بخطوة مهمة في مجال تعزيز إطاره التنظيمي تماشيا مع المعايير الأساسية والتوصيات في مجال الأمن النووي للوكالة الدولية للطاقة الذرية، بإحداث الوكالة المغربية للأمن والسلامة في المجالين النووي والإشعاعي (أمسنور) كهيئة تنظيمية. وعلى مستوى القانون الدولي النووي، أبرز أن المغرب انخرط في مجموع الاتفاقيات الدولية في مجال الأمن والسلامة على تعديل الاتفاق 2015 أكتوبر 18 النووية، بالتصديق في حول الحماية المادية للمواد النووية، والاتفاق حول الأمن . 2019 أبريل 17 النووي في وأكد فرحان أن المغرب سيظل ملتزما بشكل تام، وفق مقاربة مبنية على العمل متعدد الأطراف، مع شركائه الإقليميين والدوليين لتعزيز النظام الدولي للسلامة النووية، والمساهمة في تفعيل عمل الوكالة الرامي إلى الحفاظ على التوازن بين «الاستعمالات الموثوقة والآمنة والسلمية» للعلوم والتكنولوجيا النووية، والامتثال الصارم للالتزامات المرتبطة بعدم انتشار الأسلحة النووية ونزع السلاح النووي. كما أكد تمسك المغرب بالمبدأ الأساسي للوكالة الدولية للطاقة الذرية، الذي تمت الإشارة له في تقرير الأمين العام للوكالة بالنيابة، والذي يؤكد أن المسؤولية في مجال الأمن النووي في أي دولة تقع بالكامل على عاتق هذه الدولة، ويدعم دور الوكالة في المساعدة التقنية التي تقدمها للدول الأعضاء التي تطلبها، ودعمها لضرورة تعزيز التعاون الدولي في مجال الأمن النووي. وأبرز الدبلوماسي دعم المغرب للنتائج المسجلة خلال السنة الماضية في إطار تنفيذ مخطط العمل حول الأمن النووي ، والتي تم إبرازها في هذا التقرير، 2018 - 2021 للفترة بين علاوة على الأهداف والأولويات برنامج السنة المقبلة. وأكد فرحان أن المملكة على قناعة بأن هذا المخطط سيساهم في الجهود الدولية الرامية إلى تقوية النظام الدولي في مجال الأمن النووي، من خلال توجيهات شاملة حول الأمن النووي، وطرق تيسير الانخراط في الآليات القانونية الدولية وتطبيقها، إضافة الى التوجيهات الرامية إلى تعزيز التنسيق الدولي في المجال.

RkJQdWJsaXNoZXIy NjU5NjQ5