12/07/2019

أخبار وطنية 02 w w w . a s s a h r a a . m a أعلن رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، أن المغرب من الدول القليلة التي تملك قانونا خاصا بالحق في الحصول على المعلومات، الشيء الذي مكن المملكة المغربية من الانضمام إلى الشراكة من أجل الحكومة المنفتحة. وتوقف رئيس الحكومة، في كلمته الافتتاحية للاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة أمس الخميس، عند الحفل الذي تم تنظيمه خلال الأسبوع الماضي والمتعلق بتسليم الشهادات للمكونين في مجال تطبيق وتنفيذ القانون الخاص بالحق في الحصول على المعلومات، والذي تم بتنسيق مع اليونسكو وفق المعايير الدولية، مشددا على أهمية هذا القانون الذي يمنح للمواطنين، أفرادا أو في إطار المجتمع المدني أو رجال ونساء الإعلام وغيرهم، الحق في الحصول على المعلومات، التي يريدونها وفق ما يقتضيه القانون. وقال إن «الحكومة تشتغل اليوم في مرحلة تنزيل القانون الذي بدأ العمل بعد سنة من نشره، 2019 مارس 12 به في ويحتاج إلى تفاعل المواطنات والمواطنين للاستفادة منه». واعتبر رئيس الحكومة، في بلاغ صحفي عقب نهاية أشغال مجلس الحكومة، أن السنة الحالية «هي سنة إرساء البنيات وإعداد الوسائل كي يتم تنفيذ هذا القانون بشكل جيد، ولذلك تم الشروع في ورش التكوين حيث تم اختيار أزيد موظف يمثلون مختلف الإدارات 700 من والمؤسسات العمومية المعنية سواء مركزيا أو جهويا، وأن هذا التكوين يتم على مرحلتين»، إذ أن المرحلة الأولى سيتم فيها تكوين المكونين وفق المعايير الدولية، شخصا 50 حيث تم اختيار ما يقرب من نصفهم نساء للتعرف على كيفية تطبيق القانون والمهنية في توفير المعلومة وجودتها وطريقة تصريفها. بينما ستعرف المرحلة الثانية تكوين الموظفين الذين سيمكنون المواطنين من المعلومة. وأكد رئيس الحكومة على أهمية تحسيس المواطنين بحقهم في الحصول على المعلومات والبحث عنها، سواء المرتبطة بالمباريات أو رخصالاستغلال وفي غيرها من المجالات، وأضاف «من واجب الإدارة تمكينهم منها بالمعايير التي يريدها المواطنون والمواطنات وطبقا للمقتضيات القانونية»، معتبرا أن توفير المعلومة، بطريقة استباقية أو بعد طلب من جهة ما، مهم جدا في شفافية عمل الإدارة ونزاهتها فيمراقبة الصفقاتالعمومية، والميزانيات القطاعية وميزانيات المؤسسات العمومية وغيرها، وكذا أهمية توفير المعلومات بطريقة سهلة ومبسطة وجيدة للمواطنين، و»خصوصا المجتمع المدني الشريك الذي من حقه الحصول على هذه المعلومات التي ستسهل عليه القيام بمهامه». وأكد رئيس الحكومة «بهذه الطريقة سنتقدم أكثر في مجال النزاهة ومجال الشفافية وفي مجال ملامسة الرشوة»، وأضاف أن «هذا الورش الذي فتحته بلادنا، بداية من إخراج القانون والانضمام إلى الشراكة من أجل الحكومة المنفتحة، بالإضافة إلى جهود أخرى، مكن من تحقيق هذه القفزة في ترتيب المغرب في مؤشر إدراك الرشوة الذي تحسن نقطة خلال سنتين وهو تحسن 17 بـ غير مسبوق في تاريخ المغرب بالانتقال في ظرف 73 إلى المرتبة 90 من المرتبة سنتين». رئيس الحكومة: المغرب من الدول القليلة التي تملك قانونا خاصا بالحقفي الحصول على المعلومات 2019 يوليوز 12 الجمعة الصحراء المغربية بعث صاحب الجلالة الملك محمد السادس برقية تهنئة إلى خالتماغين باتولغا، رئيس منغوليا، وذلك بمناسبة احتفال بلاده بعيدها الوطني. وأعرب جلالة الملك، في هذه البرقية، عن أصدق التهاني للرئيس خالتماغين باتولغا، وأخلص المتمنيات لشعب منغوليا الصديق بتحقيق ما يصبو إليه من مزيد التقدم والرخاء. ومما جاء في برقية جلالة الملك «وبهذه المناسبة، أؤكد لفخامتكم حرصي على مواصلة العمل سويا معكم من أجل المضي قدما في تمتين علاقات التعاون المثمر القائمة بين بلدينا، وترسيخ أواصر الصداقة المتينة والتقدير المتبادل التي تربط بين شعبينا». أشرفت بعثة من الحجابة الملكية، أول أمس الأربعاء، بدائرة قرية ابا محمد (تاونات)، على توزيع هبة ملكية على الشرفاء الصافيين وأشخاصمعوزين وذوي احتياجات خاصة، وذلك بمناسبة الموسم السنوي للولي الصالح مولاي بوشتى الخمار. كما تم خلال حفل توزيع الهبة الذي جرى في جو من الخشوع والابتهال، تسليم كراسي متحركة لأشخاص في وضعية إعاقة ومساعدات لمصابين بأمراضمزمنة وأيتام وحملة كتاب الله. وخلال الحفل، رفعت أكف الضراعة إلى الباري تعالى بالنصر والتأييد لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، وأن يقر عين جلالته بولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن وبسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة. كما رفعت أكف الضراعة بالرحمة والرضوان لجلالة المغفور لهما الحسن الثاني ومحمد الخامس، وأن يجعلهما في مقعد صدق في أعلى عليين مع النبيئين والصديقين والشهداء والصالحين. جلالة الملكيهنئ رئيسمنغوليا بمناسبة العيد الوطني لبلاده هبة ملكية للشرفاء الصافيينولأشخاص معوزينبتاونات سعد الدين العثماني يؤكد على أهميةتحسيس المواطنين بحقهم في الحصول على المعلومات والبحث عنها (ماب) حميد السموني هبة من المغرب للمساهمةفي إعادة إعمار جامعة الموصل بالعراق قدمت وزارة الثقافة والاتصال هبة، عبارة عن مئات من الكتب من مختلف المشارب الفكرية والتخصصات الأدبية والعلمية، لفائدة جامعة الموصل لمجلس وزراء الثقافة العرب. وتم 21 بالعراق، تفعيلا لتوصية المؤتمر الـ تسليم هذه الهبة، خلال حفل أقيم، أمس الخميس، بسفارة المملكة بالقاهرة، بحضور سفير العراق بالقاهرة، أحمد الدليمي ومسؤولين من جامعة الدول العربية. وتندرج هذه المبادرة في إطار تفعيل توصية لجامعة الدول العربية بالمساهمة في إعادة إحياء تراث هذه الجامعة العريقة التي تعرضت للتدمير من طرف تنظيم «داعش» الإرهابي خلال احتلاله مدينة الموصل. كما تأتي كمساهمة من جامعة الدول العربية في تفعيل المبادرة التي أطلقتها منظمة اليونسكو من أجل إحياء التراث الثقافي لمدينة الموصل. وذكر سفير المغرب بالقاهرة ومندوبه الدائم لدى جامعة الدول العربية، أحمد التازي، في كلمة بالمناسبة، بالمكانة العلمية المرموقة لجامعة الموصل، التي تعد واحدة من أكبر المراكز التعليمية والبحثية في الشرق الأوسط، وثاني أكبر جامعة في العراق، مبرزا أن هذا الصرح العلمي كان يحفل قبل التدمير بنفائس الكتب والمخطوطات، التي كانت شاهدة على غنى حضارة وتاريخ العراق. وتابع أن هذه الهبة من الكتب، تشمل مختلف مشارب الفكر والأدب وقصص الأطفال والتاريخ والسوسيولوجيا والاقتصاد وعلم الاجتماع، مسجلا أهمية البعد الإنساني والفكري في أية عملية لإعادة الإعمار. وعبر السفير عن الأمل في أن يستعيد العراق دوره الإقليمي وإشعاعه الثقافي والحضاري. من جهته، عبر السفير العراقي، عن امتنانه لهذه المبادرة التي تنسجم مع مواقف المغرب الراسخة في دعم قضايا الدول العربية. وأشار إلى أن ما تعرضت له جامعة الموصل من تخريب وتدمير وإتلاف، امتد ليشمل آثار المدينة كلها، معربا عن الأسفلحرق نفائس الكتب ومراجع نادرة ومصادر ودوريات كانت تشكل زادا معرفيا مهما للباحثين والطلبة من مختلف أنحاء العالم. وأبرز الدليمي أهمية تضافر الجهود للتصدي للأنشطة الإجرامية والإرهابية لتنظيم داعش والتي تستهدف الإنسانية جمعاء، مؤكدا أهمية الحفاظ على المكون الثقافي باعتباره رافد مهما في الهوية الحضارية للشعوب. أما هالة جاد، مديرة إدارة المعلومات والتوثيق والترجمة بالجامعة العربية، فلفتت الى أن الجامعة العربية وضعت استراتيجية من عدة مراحل لإعادة إعمار جامعة الموصل، بالتعاون مع مؤسسات العمل العربي المشترك ودور النشر العربية واتحاد الناشرين العرب والمنظمات العربية المتخصصة. وعبرت عن شكرها للمغرب الذي كان سباقا للاستجابة والمساهمة في تفعيل هذه الاستراتيجية، مضيفة أنه ستتم إعادة إعمار جامعة الموصل ومكتبتها مجددا وتزويدها بكتب في مجالات مختلفة مثل العلوم والأدب والفلك والطب والتاريخ حتى تصبح كما كانت قبلة ومنارة للعمل والبحث العلمي. محمد بن عبد القادر يترأسبفاسحفل تسليم الجائزة الإفريقية للخدمة العمومية سلمت بمدينة فاس، أول أمس الأربعاء، الجائزة الإفريقية للخدمة العمومية في نسختها الرابعة، كتقدير يكافئ التميز في الابتكارات والممارسات الفضلى في مجال الحكامة. وترأس حفل تسليم الجائزة محمد بن عبد القادر الوزير المنتدب المكلف بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، بحضور مصطفى الرميد وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، وعدة وفود حول تحديث الإدارة العمومية 15 إفريقية شاركت في المنتدى الإفريقي ال ومؤسسات الدولة المنظم، على مدى يومين، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس. وعادت الجائزة في صنف «الخدمة عن بعد»، للكوت ديفوار عن مشروعها «الشباك الإلكتروني للوثائق الإدارية»، فيما منح تشجيع لبوروندي عن مشروع «بوابة إيسوكاو.. منصة أنترنيت للولوج إلى المعلومات بشأن الإجراءات الإدارية». وفي صنف «التطبيق النقال»، فاز المغرب بجائزة التميز عن مشروع «محطتي»، ومنح تشجيع للكوت ديفوار عن مشروع «تطبيق كنام»، وفي ما يتعلق بصنف «ابتكار وتحسين جودة الخدمة العمومية»، حازت السنغال جائزة التميز بفضل مشروعها «عصرنة ورقمنة تدبير عناوين جوازات السفر»، فيما منح تشجيع لكل من النيجر والبنين عن مشروعيهما على التوالي «نظام تدبير التكوين-جيستاج»، و»رقمنة المسار المهني». وتعتبر الجائزة الإفريقية للخدمة العمومية مكافأة للممارسات الفضلى لهذه الخدمة، وتبرز دور واحترافية ووضوح الرؤيا خدمة للمواطن. وتهدف إلى اكتشاف ومكافأة الابتكارات في مجال الحكامة، وتشجيع الموظفين على تطوير الابتكار، وتحسين صورة الخدمة 53 العمومية وتقاسم المبادرات الناجحة. وأحدثت الجائزة خلال الدورة ال لمجلس إدارة المركز الإفريقي للتدريب والبحث الإداري للإنماء (كافراد) حول تحديث الإدارة العمومية 15 للمنتدى الوزاري الإفريقي 11 والدورة ال . 2015 ومؤسسات الدولة، المنعقدين بمراكش سنة أكدت أن هذه المقاربة تندرج في إطار التوجيهات السياسة الإفريقية التي ينهجها صاحب الجلالة الملك محمد السادس مونية بوستة: المغرب منخرط بعزمفيتعزيز مقاربة التعاون الشاملة والمتماسكة على المستوى القاريفيمجال مكافحة الإرهاب أكدت كاتبة الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي مونية بوستة، أول أمس الأربعاء بنيروبي، أن المغرب منخرط بعزم في تعزيز مقاربة التعاون الشاملة والمتماسكة على المستوى القاري، في مجال مكافحة الإرهاب والوقاية من التطرف العنيف المؤدي إلى الإرهاب. وشددت بوستة، في مداخلة لها خلال أشغال المؤتمر الإقليمي الإفريقي رفيع المستوى حول الارهاب، أن هذه المقاربة، التي تجمع على نحو متكامل ومندمج البعد الأمني والعسكري وتحقيق التنمية الاقتصادية والبشرية والحفاظ على الهوية الثقافية، تندرج في إطار التوجيهات السياسة الإفريقية التي ينهجها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، والتي تدعو إلى بروز نموذج جديد للتعاون جنوب-جنوب، فاعل ومتضامن يضع المواطن الافريقي في صلب العمل المشترك. وأضافت كاتبة الدولة التي تقود الوفد المغربي في هذا المؤتمر بحضور سفير المغرب في كينيا وبوروندي المختار غامبو، أن هذه المقاربة تستند أيضا إلى قاعدة من المبادئ والقيم، منها الاندماج والتضامن القاري والإقليمي باعتبارهما عنصرين أساسيين فيه، والمسؤولية الجماعية والمشتركة للدول الإفريقية كشرط أساسي لتحقيق الاستقرار والتنمية المتناغمة للقارة. وأضافت أن المغرب يحرص على تقاسم التجربة العملية التي تم تطويرها ضمن الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الإرهاب في إطار دولة الحق والقانون، بالإضافة إلى مقاربته للتنمية السوسيو-اقتصادية والبشرية، لاسيما في قطاعات التعليم والسياحة والفلاحة والصيد البحري والبيئة والصحة ونقل التكنولوجيا وتعزيز التراث الثقافي الإفريقي. وأشارت، في هذا السياق، إلى معهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات الذي نحج، منذ إماما 1391 ، في تكوين 2015 إنشائه في عام طالب أجنبي 1002 إفريقيا، مضيفة أنه من بين مسجل في سلك التكوين الأساسي بالمعهد برسم من الطلبة الأفارقة. 937 يوجد 2018 - 2019 سنة وذكرت بوستة بأن مؤسسة محمد السادس للعلماء ، من أجل المساهمة 2015 الأفارقة، أحدثت في عام في الحفاظ على قيم التسامح الحقيقي للإسلام في إفريقيا من خلال شبكة العلماء الأفارقة، مضيفة أن انخراط المغرب في هذا التعاون يتجلى أيضا من خلال الإجراءات والبرامج التي أنشأتها الأمم المتحدة وباقي الهيآت متعددة الأطراف. وتابعت بوستة أن المغرب، وبصفته رئيسا مشتركا للمؤتمر الدولي لمكافحة الإرهاب، حرص دوما على وضع إفريقيا في صلب الأنشطة ومبادرات المؤتمر. من جهة أخرى، أكدت كاتبة الدولة أن إفريقيا تحتاج أكثر من أي وقت مضى إلى عمل مشترك، فوري وحازم، لتحقيق الاستقرار وتعزيز الأمن وإنعاش التنمية الاقتصادية، بما يتيح لها أن تصبح فضاء للازدهار والاستقرار. وقالت بوستة «إننا نعتقد أنه لا يوجد بديل عن التعاون القاري والإقليمي وشبه الإقليمي للقضاء على التهديد الإرهابي»، مؤكدة أن المملكة تستثمر في تقوية القدرات الإفريقية من أجل تعزيز التعاون جنوب-جنوب، سواء على المستوى الثنائي، أو من خلال التعاون الثلاثي مع الأمم المتحدة عبر مشاريع مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب. وأكدت أن المغرب يشعر «بقلق عميق» إزاء التطور «المنذر والمتنامي» للإرهاب في إفريقيا، القارة التي تفاقم فيها الوضع بسبب عدة عوامل مزعزعة للاستقرار، من قبيل انتشار واستمرار النزاعات، وتهديدات السيادة والوحدة الترابية للدول، وتوسع التجارة غير المشروعة عبر الحدود بجميع أنواعها، والترحيل القسري للسكان. وإضافة إلى هذه العوامل، تقول بوستة، ثمة أيضا مواطن خلل ناجمة عن التغيرات المناخية وغياب النمو الاقتصادي الشامل الذي يتفاقم بسبب النمو الديمغرافي السريع، ويوفر أرضية خصبة للتسلل وحضور الجماعات الإرهابية وإديولوجياتها المتطرفة وخاصة في أوساط الشباب. وبالنسبة لكاتبة الدولة، فإن مكافحة الإرهاب في إفريقيا لا يتطلب فقط قدرات أمنية تتناسب مع تعقيد وتطور هذا التهديد، لكن يحتاج أيضا إلى دراسة كافية للأسباب الجذرية للظاهرة، والتي من دونها سيظل أي إجراء دون جدوى. وأكدت بوستة أن مشاركة المملكة، في هذا المؤتمر الذي تميز بحضور الرئيس الكيني أوورو كينياتا، والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، ورئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فاكي محمد، وعدد من الوزراء وكبار المسؤولين في منظمات دولية ومنظمات غير الحكومية، تعد دليلا آخر على التزام المغرب المتواصل بالعمل الدولي والإقليمي وشبه الإقليمي بشأن قضايا السلام والأمن، كما تعكس عزمه على دعم جميع المبادرات الهادفة إلى تعزيز مرونة وقدرات البلدان الإفريقية في مواجهة الإرهاب. القاضية المغربية جميلةصدقي تؤدي اليمين بصفتها قاضية جديدة لدى المحكمة الإدارية للاتحاد الإفريقيفي أديس أبابا أدت القاضية المغربية جميلة صدقي، أول أمس الأربعاء، اليمين أمام مفوضية الاتحاد الإفريقي في أديس أبابا، بصفتها قاضية جديدة لدى المحكمة الإدارية للاتحاد الإفريقي. وتم تعيين جميلة صدقي لمدة أربع سنوات بصفتها قاضية لدى المحكمة الإدارية إلى جانب قاضيين آخرين، الناميبي سيلفستر مينجا، والموزمبيقي بولو كوموان. وتمت المصادقة التي 32 على ترشيح المغرب لهذا المنصب خلال قمة الاتحاد الإفريقي الـ احتضنتها أديس أبابا في فبراير الماضي. وشغلت صدقي منصب محامية عامة لدى محكمة النقض المغربية، وقاضية مكلفة بالاتصال، ومستشارة قانونية في بعثة المملكة لدى الاتحاد الأوروبي، قبل أن تصبح أول امرأة مغربية تشغل منصب قاضية لدى المحكمة الإدارية للاتحاد الإفريقي. وقالت جميلة صدقي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن «هذا التعيين يدل على التقدم الهائل الذي حققته المرأة المغربية في جميع المجالات، بما في ذلك قطاع العدالة»، معربة، في هذا الإطار، عن اعتزازها بهذا التعيين. وأضافت صدقي، التي شغلت أيضا منصب رئيسة غرفة لدى محكمة الاستئناف بالرباط مع احتفاظها بمنصب قاضية مكلفة بالاتصال لدى السلطات القضائية البلجيكية، أنه باقتراح امرأة لمنصب قاضية بالمحكمة الإدارية التابعة للاتحاد الإفريقي، يبرز المغرب، تحت القيادة النيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، ما لدى المرأة المغربية من مهارات خبيرة في مجموعة العمل 2010 و 2008 وقدرات. وكانت صدقي بين عامي المغربية حول الوضع المتقدم المغرب - الاتحاد الأوروبي، ومستشارة في ). كما تم تعيين صدقي قاضية ملحقة 2006 - 2007 ديوان وزير العدل ( تم تعيينها في منصب 2000 . وفي سنة 2007 و 2004 بوزارة العدل ما بين نائبة رئيس المحكمة الابتدائية بالرباط، ثم رئيسة الغرفة العقارية بنفس )، وقاضية مكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج. 2000 - 2005 المحكمة ( أكد أن المغربحاضر بشكل كبير في مجال الاقتصاد الاجتـماعي والتضامني عبر تاريخه وحضارته وعبر الورش الكبير الذي أطلقه جلالة الملك المتـمثل في المبادرة الوطنية للتنـمية البشرية محمد ساجد يؤكد بباريس الانخراط التام للمغربفي التحالف العالمي حول الاقتصاد الاجتماعي والتضامني والاقتصاد الشامل أكد وزير السياحة والنقل الجوي التقليدية والاقتصاد والصناعة الاجتماعي، محمد ساجد أول أمس الأربعاء بباريس، خلال افتتاح قمة «باكت فور إمباكت» (ميثاق من أجل التأثير)، التي تهدف إلى إطلاق تحالف عالمي حول الاقتصاد الاجتماعي والتضامني والاقتصاد الشامل والمدمج، الانخراط التام للمغرب في هذا التحالف غير المسبوق. وقال ساجد خلال الجلسة الافتتاحية للقمة التي حضرتها عدة وفود حكومية من خمسين دولة إضافة إلى ممثلين عن المنظمات والمؤسسات الدولية، وعدد من الفاعلين في مجال الاقتصاد الاجتماعي والتضامني والمجتمع المدني أن «المغرب هو أول من سيصفق وينخرط في هذا التحالف العالمي حول الاقتصاد الاجتماعي والتضامني والاقتصاد الشامل». وأكد محمد ساجد أن مشاركة وزيرين مغربيين في هذه القمة بالإضافة إلى فاعلين في مجال الاقتصاد الاجتماعي المدني والتضامني والمجتمع بالمملكة يعكس الأهمية التي يوليها المغرب لتنمية الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، الضروري من أجل مكافحة الهشاشة وتيسير الاندماج، مضيفا أن المغرب الغني بتقاليده التضامنية، والذي يتوفر على نسيج جمعوي مهم يعمل على التنمية الترابية للبلاد، مقتنع بأن الاقتصاد الاجتماعي والتضامني يشكل «رافعة استثنائية لنموه». واعتبر الوزير أن النماذج الاقتصادية التقليدية «بلغت مداها» وأبانت عن محدوديتها، مشيرا إلى أن البلدان تجد نفسها مضطرة للبحث عن نماذج جديدة ومنها الاقتصاد الاجتماعي والتضامني. وقال ساجد في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء إن المغرب يشارك بقوة في هذه القمة، التي سيتمخض عنها تحالف عالمي من أجل تنمية الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، مضيفا «أننا نرغب من خلال هذه المشاركة في إظهار انخراطنا وانضمامنا إلى هذا التحالف وإلى هذه الدينامية التي تتوخى تعزيز الاقتصاد الاجتماعي والتضامني». وقال «إننا نرغب من خلال هذه المشاركة القوية في إظهار تأثير الاقتصاد الاجتماعي في بلادنا، فضلا عن تأثير النسيج الجمعوي القوي جدا دون إغفال تقاليد التضامن، التي تعتبر اليوم رافعة لتنمية عدد من المناطق». وأكد أن المغرب حاضر بشكل كبير في مجال الاقتصاد الاجتماعي والتضامني عبر تاريخه وحضارته وأيضا عبر الورش الكبير الذي أطلقه صاحب الجلالة الملك محمد السادس المتمثل في المبادرة الوطنية للتنمية البشرية «التي تعد ابتكارا مهما في بلادنا والتي نتقاسمها اليوم مع عدد من الشركاء وخاصة الأفارقة». من جهته، أبرز المندوب الفرنسي السامي للاقتصاد الاجتماعي والتضامني والابتكار الاجتماعي، كريستوف ايتيي في تصريح مماثل الحضور القوي للمغرب في هذه القمة ممثلا بوزيرين، وممثلين عن الاتحاد العام لمقاولات المغرب الذي ينخرط أيضا في تنمية الاقتصاد الشامل والمدمج، فضلا عن فاعلين في ميدان الاقتصاد الاجتماعي والتضامني ومن المجتمع المدني. وأضاف أن المغرب يجسد بشكل جيد تنمية هذا الاقتصاد المدمج عبر الاقتصاد الاجتماعي المكثف بشكل كبير في البلاد من خلال تعاونيات مهمة جدا تخلق التضامن الراسخ في هذا البلد، فضلا عن المقاولات الواعية بدورها في تنمية الاقتصاد الاجتماعي والتضامني الذي يعتبر واقعا ملموسا. المغرب يدعو إلى إدراج الاقتصاد الاجتماعي والتضامنيضمن أجندة الجمعية العامة للأمم المتحدة دعا المغرب خلال القمة الأولى «باكت فور إمباكت»، (ميثاق من أجل التأثير)، المنعقدة بباريس إلى إدراج الاقتصاد الاجتماعي والتضامني ضمن الأجندة الدولية. وأكدت كاتبة الدولة لدى وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصادي الاجتماعي، المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، جميلة مصلي، أن المغرب المدرك لأهمية الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، ومساهمته في تحقيق أهداف التنمية المستدامة ومحاربة الهشاشة والفوارق الاجتماعية، يدعو إلى إدراج الاقتصاد الاجتماعي والتضامني ضمن أجندة الجمعية العامة للأمم المتحدة. وأضافت في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء بمناسبة القمة، التي من المقرر أن تطلق تحالفا عالميا حول الاقتصاد الاجتماعي والتضامني والاقتصاد الشامل، أن المغرب يعتزم من خلال مشاركته القوية في هذا الحدث توجيه العديد من الرسائل ومنها في المقام الأول إنشاء فضاء دولي موحد لمأسسة الاقتصاد الاجتماعي والتضامني «وهي مسألة تأخرت كثيرا»، ثم إدراج الاقتصاد الاجتماعي والتضامني ضمن أجندة الجمعية العامة للأمم المتحدة. وقالت إن المغرب شارك بقوة منذ بداية مسلسل هذا التحالف من أجل تطوير مأسسة الاقتصاد الاجتماعي والتضامني على الصعيد الإقليمي والقاري والدولي، مشيرة إلى أن «مسؤوليتنا بالمغرب إلى جانب حلفائنا وشركاء المجموعة الدولية تكمن في وضع أجندة دولية من أجل مأسسة الاقتصاد الاجتماعي والتضامني مع أهدافه وآلياته». وأكدت مصلي أن المغرب بإمكانه أن يصبح بفضل إطاره التشريعي في مجال الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، وقوة نسيجه الجمعوي، حليفا في هذا المجال، مذكرة في هذا الصدد باللقاءات ذات البعد الدولي والقاري والإقليمي والوطني التي نظمت من قبل المغرب حول الاقتصاد الاجتماعي والتضامني والاقتصاد الشامل والمدمج. وأبرزت كاتبة الدولة أن المغرب الذي تحذوه إرادة حقيقية للنهوض بالاقتصاد الاجتماعي والتضامني وتنميته، كان من بين البلدان الأوائل إن لم يكن أول بلد اتصلت به اللجنة المنظمة للقمة، مضيفة أن المملكة، البلد الشريك لهذا التحالف، استجابت لدعوة المشاركة في هذه القمة اقتناعا منها بأن الاقتصاد الاجتماعي والتضامني هو اقتصاد الحاضر والمستقبل. وأعربت عن أملها في أن تكون قمة (باكت فور إمباكت) انطلاقة لتجذر الاقتصاد الاجتماعي والتضامني في الأجندة الدولية. ودعت مصلي إلى تقاطع الجهود على المستوى الدولي من أجل وضع آلية تمويل دولية قادرة على تعبئة موارد مالية من أجل تطوير مثل هذا النوع من الاقتصادي الشامل والمدمج، فضلا عن إنشاء هيئة للحكامة الدولية. الخبير الزراعي المغربي عبد الوهاب زايد يفوز بالميدالية الذهبية لمنظمة «الفاو» تقديرا لجهودهفيتطوير زراعة النخيل فاز الخبير الزراعي المغربي، عبد الوهاب زايد، بالميدالية الذهبية لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) تقديرا له على جهوده وإنجازاته في تطوير زراعة النخيل على المستوى العربي والدولي. وقدم خوسيه غرازيانو دا سيلفا مدير عام منظمة (الفاو) هذه الجائزة الرفيعة لعبد الوهاب زايد، خلال 22 للفاو المنعقد ما بين 41 المؤتمر الـ يونيو الماضي بروما، لما قام به 29 و من جهود وإنجازات لتطوير البنية التحتية وتطوير زراعة النخيل وإنتاج وتصنيع التمور على المستوى العربي والدولي. والخبير المغربي زايد، الذي يقيم بدولة الإمارات، هو سفير للنوايا الحسنة لمنظمة الفاو، وهو أيضا مدير لوحدة دراسات وبحوث تنمية النخيل والتمور، ومنسق عام الشبكة العالمية لنخيل التمر، ومدير عام المركز العربي للتقنيات الحيوية والهندسة الوراثية. يشغل زايد حاليا، الذي تولى العديد من المناصب الدولية من قبيل مدير برنامج زراعة النخيل في ناميبيا، منصب المستشار الزراعي لوزارة شؤون الرئاسة بالإمارات، والأمين العام لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي التي تعنى بتطوير هذا الصنف الزراعي في العالم. ساهم زايد في تنظيم المهرجان الدولي سنوات، 5 للتمور المصرية خلال والمهرجان الدولي للتمور السودانية سنوات، والمهرجان الدولي 3 طيلة للتمور الأردنية على مدى سنتين. من أبرز إنجازاته، نجاحه في إكثار «فحل مدينة العين» وهو فحل متميز تم استيراده من تونس، وتم إكثاره في مختبر زراعة الأنسجة النباتية التابع لجامعة الإمارات العربية المتحدة محققا نجاحا فاق كل التوقعات. كما أشرف على تنظيم العديد من الندوات وورشات العمل والمؤتمرات العالمية الخاصة بنخيل التمر بالإمارات، وقام بإعداد وتأهيل عدد من الأطر لتولي المسؤولية في قطاع نخيل التمر بدولة الإمارات. وفي سنة أنشأ الشبكة الدولية لنخيل 2002 التمر، والتي تتخذ من وحدة دراسات وبحوث تنمية النخيل والتمور التابعة لجامعة الإمارات العربية المتحدة مقرا لها، ومعرض الإمارات الدولية للنخيل والتمور. وللخبيرزايدالعديدمنالمؤلفات،أهمها كتاب عن نخيل التمر، الذي أصدرته منظمة الأغذية والزراعة بالعربية والإنجليزية، ومعجم مصطلحات التقنية الحيوية في الزراعة والغذاء، والذي صدر بالإنجليزية، ثم ترجم لخمس لغات.

RkJQdWJsaXNoZXIy NjU5NjQ5